التخطي إلى المحتوى

من روما بول وضحير حسين

داكا / غواهاتي (الهند) (رويترز) – كثفت السلطات في بنجلادش جهودها يوم الأربعاء لتوفير الغذاء ومياه الشرب للملايين الذين يعانون من الأمطار الغزيرة التي تسببت في فيضانات كارثية في منطقة ربع مساحة البلاد.

تعد بنغلاديش واحدة من أكثر دول العالم عرضة لعواقب تغير المناخ، حيث قدر تحليل أجراه معهد البنك الدولي عام 2015 أن حوالي 3.5 مليون شخص في بنغلاديش معرضون لخطر فيضانات الأنهار سنويًا.

وقالت رئيسة الوزراء الشيخة حسينة إن الحكومة تعمل جاهدة لإنقاذ المحاصرين بسبب الفيضانات وتقديم المساعدة لهم.

وقالت “لقد أرسلنا العديد من الفرق من مختلف الأجهزة بما في ذلك الجيش والبحرية والقوات الجوية لإنقاذ الناس. وفي بعض المناطق أكدنا أنه سيتم نقل الناس جوا”، مشيرة إلى أن المياه قد تنحسر قريبا، لكن الجزء الجنوبي من المنطقة. من المحتمل أن تغمر المياه بنغلاديش أيضًا.

وعانت 17 منطقة من أصل 64 في بنغلاديش، الأربعاء، من عواقب تلك الكارثة الطبيعية، وتقع معظمها في شمال وشمال شرق البلاد في منطقة سيلهيت.

وقالت السلطات إن 36 شخصًا على الأقل قتلوا وأن 4.5 مليون شخص محاصرون في الفيضانات حتى الآن. تشكل الفيضانات أيضًا تهديدًا للزراعة والبنية التحتية وإمدادات المياه النظيفة.

وقال عتيق الحق، المدير العام لإدارة الكوارث في بنغلاديش، “نبذل جهودًا جبارة لضمان توفير الغذاء ومياه الشرب لجميع المتضررين”.

تقول وكالات الإغاثة الدولية العاملة في بنغلاديش إن الوضع بائس للغاية، وأصبح مدى عواقب الفيضان واضحًا مع عودة الاتصالات.

مما أدى إلى تفاقم الوضع في بنغلاديش، تدفق مياه الأمطار من التلال المجاورة في ولاية ميغالايا الهندية.

وفي ولاية آسام الهندية، قال مسؤولون إن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي في الموجة الحالية من الفيضانات التي بدأت قبل نحو أسبوعين إلى 44.

قال الفريق الوطني الهندي للاستجابة للكوارث في بيان إن 14 فريقًا، مزودًا بأكثر من 70 قاربًا و 400 فرد، يعملون في عمليات الإنقاذ في المناطق الأكثر تضررًا في ولاية آسام.

وتمكنت هذه الفرق من نقل 14200 شخص إلى مناطق آمنة.

تسببت الفيضانات في نزوح حوالي 5.5 مليون شخص، منهم حوالي 3.7 مليون يقيمون في ملاجئ حكومية مؤقتة في المناطق المرتفعة.

(من إعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير أحمد السيد)