التخطي إلى المحتوى

صوفيا (رويترز) – بدأت اليونان وبلغاريا يوم السبت التشغيل التجاري لخط أنابيب غاز طال انتظاره سيساعد في تقليل اعتماد جنوب شرق أوروبا على الغاز الروسي وتعزيز أمن الطاقة.

وسيدعم خط الأنابيب البالغ طوله 182 كيلومترا (TADAWUL) بلغاريا، التي تكافح لتأمين إمدادات الغاز بأسعار معقولة منذ نهاية أبريل، عندما أوقفت شركة غازبروم الروسية عمليات التسليم بسبب رفض صوفيا الدفع بالروبل.

خفضت روسيا إمدادات الغاز إلى أوروبا بعد أن فرض الغرب عقوبات على موسكو بسبب غزوها لأوكرانيا، الأمر الذي دفع دول الاتحاد الأوروبي إلى الإسراع في تأمين إمدادات بديلة وسط ارتفاع الأسعار.

يشعر الناس هنا في بلغاريا وعبر أوروبا بعواقب الحرب الروسية. ولكن بفضل مثل هذه المشاريع، سيكون لدى أوروبا ما يكفي من الغاز لفصل الشتاء.

خط الأنابيب بين اليونان وبلغاريا سينقل مليار متر مكعب من الغاز من أذربيجان إلى بلغاريا.

بسعة أولية تبلغ ثلاثة مليارات متر مكعب سنويًا، وخطط لزيادة الكمية لاحقًا إلى خمسة مليارات متر مكعب، يمكن أن يوفر خط الأنابيب كميات من الغاز غير الروسي إلى صربيا ومقدونيا الشمالية ورومانيا ومولدوفا وأوكرانيا المجاورة.

وسينقل خط الأنابيب الغاز من مدينة كوموتيني في شمال اليونان إلى ستارا زاغورا في بلغاريا. هذا الخط متصل بخط أنابيب آخر، وهو جزء من ممر الغاز الجنوبي الذي ينقل الغاز من أذربيجان إلى أوروبا.

(= 1.0205 يورو)

(من إعداد محمد علي فرج للنشرة العربية – تحرير حسن عمار)