التخطي إلى المحتوى

بحث عن الذاكرة في علم النفس المعرفي  تدور هذه المقالة حول بحث عن الذاكرة في علم النفس، حيث يعتبر فرع علم النفس المعرفي من أهم فروع علم النفس، حيث يهتم بدراسة ذاكرة الإنسان والمراحل التي يمر بها، مما يساعد الشخص على الفهم. وتخزين واسترجاع المعلومات والبيانات.

تكمن أهمية الذاكرة في قدرتها على تخزين المعلومات واسترجاعها في الوقت الذي يحتاج فيه الشخص إلى هذه المعلومات، حيث إنها تحفظها حسب أهميتها في الذاكرة طويلة المدى أو قصيرة المدى، مما يساعد الشخص على استعادة الحوار الذي حدث. بينه وبين شخص آخر، ويساعده على حفظ وتخزين الكلمة ومفردها بعدة لغات.

بحث عن الذاكرة في علم النفس المعرفي

يقسم علم النفس المعرفي ذاكرة الإنسان إلى ثلاث مراحل: مرحلة التعلم ومرحلة تخزين البيانات ومرحلة استرجاع البيانات. سنشرح لك كل مرحلة على النحو التالي:

  1. مرحلة التعلم: خلال هذه المرحلة، تتولى الذاكرة معرفة الموقف وتفسيره ومعرفة كل تفاصيله. بعد ذلك، تخزن الذاكرة هذا الموقف.
  2. مرحلة تخزين البيانات: في هذه المرحلة يتم تحديد الفترة الزمنية لحفظ المعلومات. يتم تخزين المعلومات في الذاكرة طويلة المدى أو الذاكرة قصيرة المدى. تحفظ الذاكرة طويلة المدى المعلومات لفترة طويلة، بينما تقوم الذاكرة قصيرة المدى بتخزينها لفترة قصيرة. تخزين المعلومات عن أهميتها للبشر.
  3. مرحلة استرجاع البيانات: في هذه المرحلة تكون الذاكرة مسؤولة عن تذكير الشخص وتنبيهه بالمعلومات التي يجب تذكرها.

أنواع الذاكرة في الدماغ

يمكن تقسيم الذاكرة إلى نوعين، ذاكرة قصيرة المدى وذاكرة طويلة المدى، وسنشرح كل منهما على النحو التالي:

  1. الذاكرة قصيرة المدى: تقوم الذاكرة قصيرة المدى بحفظ المعلومات والبيانات لفترة زمنية قصيرة، وتتراوح هذه الفترة بين 7 ثوان و 7 دقائق، وبعد ذلك تقوم الذاكرة بحذف المعلومات أو نقلها إلى الذاكرة طويلة المدى.
  2. الذاكرة طويلة المدى: تحفظ الذاكرة طويلة المدى المعلومات لفترة طويلة من الزمن، وهناك نوعان منها: الذاكرة طويلة المدى المتوفرة، والذاكرة طويلة المدى غير المتوفرة، وسنشرحها على النحو التالي:
  • الذاكرة طويلة المدى المتوفرة: تقوم بحفظ البيانات وتخزينها من خلال العقل الواعي للشخص، مما يساعد الشخص على تذكر المعلومات التي يريدها، وتجاهل المعلومات التي لا تهمه.
  • الذاكرة طويلة المدى غير متوفرة: هي الذاكرة التي تساعد الشخص على تذكر البيانات في حالة فقدان الذاكرة.

مكونات ذاكرة الإنسان

تتكون ذاكرة الإنسان من ثلاثة مكونات: الذاكرة الحسية، والذاكرة طويلة المدى، والذاكرة قصيرة المدى، وسنتناول كل منها فيما يلي:

  1. الذاكرة الحسية: هي الذاكرة التي تستقبل البيانات من خلال حواس الإنسان الخمس، فمثلاً تستقبل حاسة البصر البيانات على شكل صور، بينما تستقبل حاسة السمع البيانات على شكل صوت، وتستقبل حاسة الشم. بيانات في شكل روائح. وهكذا فإن الذاكرة الحسية هي صورة ذهنية داخل ذاكرة الإنسان تجعله يميز بين شيء وآخر من خلال الرموز.
  2. الذاكرة قصيرة المدى: تقوم بتخزين البيانات المتعلقة بأسماء الأشخاص وأرقام هواتفهم، ثم تنتقل هذه المعلومات عبر الذاكرة الحسية إلى ذاكرة قصيرة المدى، والتي تحولها إلى شكل رموز ومواقف. إذا كانت المعلومات غير مهمة، تقوم الذاكرة بحذفها، بينما إذا كانت مهمة تحولها إلى ذاكرة طويلة المدى.
  3. الذاكرة طويلة المدى: تتميز الذاكرة طويلة المدى بالقدرة على تذكر البيانات التي جاءت إليها من خلال الذاكرة قصيرة المدى.

تساعد الذاكرة الشخص على تذكر واسترجاع جميع المواقف والتجارب والخبرات التي يتعلمها ويكتسبها خلال مراحل حياته، حيث تساعده على فهم ودراسة اللغات المختلفة كالإنجليزية والفرنسية، فضلًا عن دورها في تحويل كل المعلومات التي ينقلها إلى رموز