التخطي إلى المحتوى

بقلم تشين ايشو وبوزورجمهر شرف الدين

سنغافورة / لندن (رويترز) – تراجعت واردات الصين من النفط الإيراني في أبريل من مستوياتها القياسية في أواخر عام 2022 وأوائل عام 2022، حيث انخفض الطلب من مصافي التكرير المستقلة بعد أن أدى إغلاق لمكافحة فيروس كورونا المستجد إلى خفض استهلاك الوقود وكذلك لزيادة الواردات المنخفضة. -بترول روسي مسعّر.

جاء التراجع في مشتريات النفط الإيراني، الذي لا يزال يمثل حوالي سبعة في المائة من الواردات من الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، في وقت فقد الدبلوماسيون الغربيون الأمل إلى حد كبير في إحياء الاتفاقية النووية لعام 2015، في حين شجع الارتفاع إيران على التباطؤ. أسفل قبل العودة إلى الاتفاق.

إذا تم إحياء الصفقة، ستكون إيران قادرة على زيادة مبيعاتها من النفط خارج الصين، التي كانت أهم عميل لإيران خلال العامين الماضيين، إلى عملائها السابقين في كوريا الجنوبية وأوروبا.

في غضون ذلك، يتجه الخام الروسي نحو الصين، حيث تواجه عزلة بسبب انخفاض الطلب في أوروبا بسبب المخاوف المتزايدة بشأن العقوبات الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا. أرسلت روسيا عشرات الآلاف من جنودها إلى أوكرانيا في 24 فبراير فيما وصفته بـ “عملية خاصة”.

أظهرت التقييمات الأولية التي أجرتها Vortexa Analytics أن الصين استوردت نحو 650 ألف برميل يوميًا من الخام الإيراني في أبريل، أي أقل بقليل من 700 ألف برميل يوميًا في مارس.

قدرت شركة كبلر لتحليل البيانات مبدئيًا صادرات إيران في أبريل عند 575 ألف برميل يوميًا، انخفاضًا من متوسط ​​840 ألف برميل يوميًا في الربع الأول من عام 2022، لكنها تتوقع تعديل كميات أبريل في الأسابيع المقبلة.

وتعتبر المصافي المستقلة في الصين، ومعظمها يقع في إقليم شاندونغ الشرقي، من كبار المشترين للنفط الإيراني. قال متعاملون إن مصافي التكرير (تداول) خفضت واردات الخام منذ فبراير، حيث كانت تعمل بأقل من نصف طاقتها في أبريل، وأدى ارتفاع الأسعار وتشديد حصص الاستيراد وإغلاق مكافحة كوفيد إلى تراجع هوامش الربح.

وقالت إيما لي، المحللة الصينية في Fortexa “يكافح النفط الإيراني للعثور على مشترين منذ فبراير، بعد أن خفضت المعامل المستقلة معدل التشغيل”.

في المقابل، قفزت واردات الصين المحمولة بحرا من روسيا بنسبة 16 في المائة في أبريل مقارنة بشهر مارس، إلى حوالي 860 ألف برميل يوميًا، وهو أعلى مستوى منذ ديسمبر الماضي، وفقًا لبيانات رفينيتيف.

وقال تجار إنه لتجنب العقوبات الأمريكية، تم تصدير الخام الإيراني إلى الصين على أنه قادم من عمان والإمارات وماليزيا.

سجلت أحدث بيانات الجمارك الصينية واردات 260 ألف طن (1.9 مليون برميل) من النفط الإيراني في كل من ديسمبر ويناير، وهو أول رقم قياسي رسمي في عام.

(من إعداد أحمد ماهر للنشرة العربية – تحرير دعاء محمد)