التخطي إلى المحتوى

لندن (رويترز) – انخفض على نطاق واسع يوم الخميس بعد بيانات ضعيفة لمؤشر مديري المشتريات في ألمانيا وفرنسا أكدت الصعوبات التي يواجهها اقتصاد منطقة اليورو، مما دفع المستثمرين إلى خفض رهاناتهم على رفع البنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة بشكل كبير.

أظهر مسح أولي يوم الخميس أن الاقتصاد الألماني، الأكبر في أوروبا، فقد الكثير من زخمه في نهاية الربع الثاني من العام بسبب تراجع الصادرات وتأثير عدم اليقين الاقتصادي وارتفاع التضخم على الطلب المحلي.

انخفض مؤشر مديري المشتريات الفرنسي إلى 51 نقطة من 54.6 في مايو، وهو أقل بكثير من مستوى 54 نقطة الذي كان متوقعًا.

بعد البيانات، تبنت الأسواق التوقعات برفع سعر الفائدة بمقدار 30 نقطة أساس في يوليو، بدلاً من 34 نقطة أساس يوم الاثنين.

وتراجع اليورو مقابل 0.6 بالمئة إلى 1.0498 دولار، منخفضًا دون 1.05 دولار للمرة الثالثة هذا الأسبوع.

كانت الكرونة النرويجية من بين العملات التي حققت أكبر مكاسب مقابل اليورو يوم الخميس بعد أن رفع البنك المركزي أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في وقت سابق من يوم الخميس.

دعمت خسائر اليورو الدولار ودفعته للأعلى مقابل العملات المنافسة، بعد تصريحات حذرة أدلى بها رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول يوم الأربعاء.

وفي شهادته أمام الكونجرس أمس، قال باول إن البنك المركزي ملتزم تمامًا بكبح الأسعار، حتى لو كان ذلك يهدد بتباطؤ اقتصادي، مضيفًا أن الركود “محتمل بالتأكيد”.

(اعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)