التخطي إلى المحتوى

اليوم الدولي للاحتفال بالانقلاب الشمسي في 21 يونيو، الثقافة عبارة عن عدد من التفاصيل الشكلية والروحية والحسية والفكرية والعاطفية التي تفضل جماعة أو طائفة. تحتوي الثقافة، بالإضافة إلى الفن والأدب، على طرق المعيشة وأنماط المعيشة وأنظمة القيم والتقاليد والمعتقدات. وبالتالي، فإن الثقافة هي في قلب النقاشات المعاصرة حول الهوية، والمرونة الاجتماعية، وتطوير الاستثمار الحالي في المعرفة.

اليوم العالمي للانقلاب الشتوي، 21 يونيو

وبالتالي، من الضروري في المجتمعات ذات التنوع ضمان التفاعل المتناغم بين الناس والأفراد والجماعات، مع هوياتهم الثقافية المختلفة، وتنوعهم وتنوع ديناميكيات التعايش فيها. وبهذا المعنى، فإن التنوع الثقافي هو التراث الثقافي المشترك للبشرية جمعاء، ويجب الاعتراف به والتأكيد عليه لصالح الأجيال الحالية والمقبلة.

ولأن الانقلابات الصيفية والشتوية والاعتدالات الربيعية والخريفية نموذجية لخصوبة الأرض وأنظمة الإنتاج الزراعي والغذائي والتراث الثقافي والتقاليد، أدركت الجمعية العامة للمساهمين في الأمم المتحدة أن الاحتفال بهذه المناسبات هو تجسيد. ووحدة الموروث الحضاري الانساني ودور هذه الاحتفالات في تقوية الروابط بين الامم على خلفية الاحترام المتبادل مثل الطمأنينة وحسن الجوار. لهذا السبب أعلنت الجمعية العامة يوم 21 يونيو يومًا عالميًا للاحتفال بالانقلاب الشمسي.

معلومات اساسية

الانقلاب الشمسي هو ظاهرة وصول الشمس إلى أبعد نقاط صعودها وهبوطها في قوس المسار اليومي لحركتها الموسمية قبل أن تنعكس مسارها. هناك نوعان من الانقلابات السنوية الانقلاب الشمسي في 21 يونيو (المعروف باسم “الانقلاب الصيفي” لأنه اليوم الأول في الصيف وأيضًا أطول يوم في السنة)، والانقلاب في 21 ديسمبر (المعروف باسم “الانقلاب الشتوي” “لأنه أول أيام الشتاء وهو أقصر يوم في السنة.

أما الاعتدال الموسمي فهو التاريخ الذي يكون فيه ترتيب الشمس فوق خط الاستواء مباشرة، ويحدث ذلك مرتين في السنة. المرة الأولى في 20 مارس (تسمى “الاعتدال الربيعي” لأنها تجسد بداية الربيع في معظم الثقافات)، والمرة الثانية في 23 سبتمبر (تسمى “الاعتدال الخريفي” لأنها تجسد بداية الخريف). ظاهرة الاعتدال هي التاريخ الوحيد الذي يكون فيه الفاصل الشمسي (الفرق بين الليل والنهار) متعامدًا على خط الاستواء، مما ينتج عنه تساوي الليل والنهار.

وتتعلق هذه الظواهر الكونية بعامة الناس في المواسم الزراعية والحصاد ومعيشة الناس، وتتزامن كميات وفيرة من الأعياد والمهرجانات والمناسبات الاحتفالية المختلفة مع سقوط هذه الظواهر ونقاط المنتصف بينها.

مهرجانات النار طوال فترة الانقلاب الصيفي في مناطق جبال البرانس

تقام مهرجانات الانقلاب الشتوي في المناطق الجبلية في جبال البرانس (أو المناطق الجبلية في جبال البرانس بين ولاية الجمهورية الفرنسية وإسبانيا) عشية الليل عندما تكون الشمس في قمتها كل عام. بمجرد حلول الظلام، يحمل سكان البلدات والقرى المجاورة المشاعل من سفوح الجبال لإضاءة مجموعة من المنارات المبنية على مظهر كلاسيكي قديم. يعد تدهور المناطق الجبلية لحظة حاسمة بالنسبة للشباب، ولها أهمية في الانتقال من مرحلة المراهقة إلى مرحلة البلوغ.

كما يعتبر المهرجان وقتًا لتحديث الروابط الاجتماعية وتعزيز مشاعر الانتماء والهوية مع استمرار الاحتفالات التي تتميز بالفولكلور والأكل الجماعي. يشترك أعيان المصلين في الأدوار في الاحتفال. في عدد محدود من البلديات، يساهم العمدة في إضاءة المنارة الأولى. وفي حالات أخرى يهنئ الكاهن الذي يشعل النار. في المقر الأحدث، أشعل آخر مساهم النار

لقيادة الناس من المنطقة الجبلية إلى القرية. مثلما تنتظر الفتيات غير المتزوجات في كثير من الأحيان وصول حاملي الشعلة إلى حافة القرية مع النبيذ والمعجنات والحلويات. في الصباح يجمع الناس الرماد ليباركوا ويحميوا منازلهم أو حدائقهم. هذه العادات لها جذور عميقة في ثقافة المجتمعات المحلية بفضل شبكة من الجمعيات والمؤسسات المحلية. مثلما تلعب التقاليد العائلية دورًا أساسيًا في الحفاظ على استمرارية ذلك التراث الثقافي.