التخطي إلى المحتوى

نيويورك (رويترز) – دفع طلب الاستثمار الآمن بالدولار الأمريكي يوم الثلاثاء إلى أعلى مستوى له منذ عام 2002 بينما هبط إلى أدنى مستوى في عقدين من الزمان حيث أدت القفزة الأخيرة في أسعار الغاز الأوروبية إلى تأجيج مخاوف الركود.

فقد ارتفع 1.6 في المائة في وقت ما من الجلسة، وانخفض اليورو بقدر 1.75 في المائة، وهو أدنى مستوى له منذ أواخر عام 2002. هذا هو أكبر انخفاض ليوم واحد للعملة الأوروبية وأكبر مكسب ليوم واحد للدولار. منذ أن اجتاح جائحة Covid-19 الأسواق في مارس 2022.

وتراجع إلى أدنى مستوى له منذ ما يقرب من 24 عامًا، وبلغ الدولار الكندي أضعف مستوى له في 19 شهرًا، وتراجعت الكرونة النرويجية بأكثر من 2٪ مع بدء إضراب عمال النفط والغاز.

ومن المتوقع أن يؤدي تزايد خطر انزلاق أوروبا إلى الركود بعد قفزة بنسبة 17 في المائة في الأسعار في كل من أوروبا وبريطانيا إلى دفع التضخم إلى الارتفاع أكثر.

وهبط إلى أدنى مستوى في عامين مقابل الدولار، متأثرا بأزمة في حكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وهبط الجنيه الإسترليني في وقت سابق إلى 1.1899 دولار، وهو أدنى مستوى له منذ 2022. ثم استعاد بعض خسائره للتداول في أواخر التعاملات، منخفضًا 1.25 في المائة عند 1.195 دولار.

انخفض الدولار الأسترالي على الرغم من زيادة أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس للشهر الثاني على التوالي. وتراجع الدولار الاسترالي 1.4 بالمئة إلى 0.677 دولار.

وهو الآن أقل بنحو سبعة في المائة من مستواه في بداية العام.

دفعت قوة الدولار بالعملة اليابانية إلى أدنى مستوى خلال 24 عامًا قبل أن تتعافى من بعض خسائرها. وسجلت في أواخر التعاملات 135.70 ين للدولار.

(من إعداد وجدي الألفي للنشرة العربية)