التخطي إلى المحتوى

لندن (رويترز) – حلقت يوم الجمعة بالقرب من أدنى مستوى لها منذ أوائل 2017 بعد عقوبات فرضت على روسيا عرقلت إمدادات الغاز إلى أوروبا وأججت مخاوف من تباطؤ اقتصادي في منطقة اليورو.

تأثر اليورو في الأسابيع القليلة الماضية بمزيج من المخاوف من المصاعب الاقتصادية الناتجة عن الحرب في أوكرانيا والزيادة الهائلة في الدولار الأمريكي، معززة بالرهانات على أن البنك المركزي الأمريكي سينفذ سلسلة من الخطوات لزيادة الفائدة. معدلات للسيطرة على التضخم.

وتخلى اليورو عن مكاسبه السابقة يوم الجمعة وهبط 0.1 بالمئة إلى 1.0373 دولار ليقترب من 1.0354 الذي سجله يوم الخميس وهو أدنى مستوى له منذ أوائل 2017. وهبط اليورو 1.6 بالمئة أمام الدولار هذا الأسبوع.

وارتفع 0.1 بالمئة إلى 104.82 مقتربا من أعلى مستوى في عشرين عاما سجله يوم الخميس عند 104.92.

وصعد الدولار 0.5 بالمئة مقابل الين ليسجل 128.89 مقابل الدولار بعدما سجل أدنى مستوى في أسبوعين في المساء عند 127.5. لكن الدولار ظل منخفضا مقابل الين هذا الأسبوع، وهو أول انخفاض أسبوعي له منذ أوائل مارس آذار.

وتراجع الجنيه 0.2 بالمئة إلى 1.2176 دولار. تأثر الجنيه الاسترليني سلبًا بالبيانات الصادرة يوم الخميس والتي كشفت عن انكماش الاقتصاد البريطاني بشكل غير متوقع في مارس.

وصعد الدولار الأسترالي 0.2 بالمئة إلى 0.6869 دولار مع تحسن شهية المستثمرين للمخاطرة.

استقرت الأسواق يوم الجمعة بعد أسبوع من التقلب.

(من إعداد مروة سلام للنشرة الإخبارية العربية – تحرير سهى جادو)