التخطي إلى المحتوى

طوكيو (رويترز) – تسلط الأضواء على الجنازة الرسمية لرئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي، المقرر إجراؤها يوم الثلاثاء، في الوقت الذي تسعى فيه السلطات إلى تجنب فشل اغتيال في يوليو تموز.

اغتيل آبي على يد رجل يحمل سلاحًا محليًا أطلق النار عليه من مسافة قريبة خلال حملة انتخابية في مدينة نارا الغربية. صدم هذا اليابان، التي نادرًا ما تشهد جرائم عنيفة وحيث تميل الشخصيات البارزة إلى التحرك مع القليل من المرافقة.

أقرت السلطات اليابانية، وكذلك رئيس الوزراء فوميو كيشيدا، بأوجه القصور الأمنية التي ساهمت في مقتل آبي. مع توقع حضور العشرات من الشخصيات الأجنبية المرموقة الجنازة في قاعة نيبون بودوكان بوسط طوكيو، لا يبدو أن المسؤولين سيخاطرون بأي فرصة لحدوث خلل أمني آخر.

إليك ما نعرفه عن الخطط الأمنية

– ستغلق السلطات الطرق حول موقع الجنازة، والتي تبدأ الساعة 2 بعد الظهر (0500 بتوقيت جرينتش) يوم الثلاثاء، وتفرض قيودًا على المجال الجوي في حدود 46 كيلومترًا تقريبًا من الموقع من الاثنين إلى الأربعاء.

اعتبارًا من الساعة 10 صباحًا (0100 بتوقيت جرينتش) يوم الثلاثاء، ستسمح السلطات للأشخاص بوضع الزهور في أماكن مخصصة بالقرب من موقع الجنازة. وفقًا لتعميم حكومي، ستقوم السلطات بتفتيش متعلقاتهم وقد يُطلب منهم المرور عبر أجهزة الكشف عن المعادن.

– أفادت وسائل إعلام محلية أن اليابان تطبق أقصى درجات الأمن، حيث سيتم نشر عشرات الآلاف من ضباط الشرطة لتعزيز الإجراءات الأمنية في العاصمة طوكيو، من بينهم نحو 2500 من جميع أنحاء البلاد. أفادت الأنباء أن ضباط الشرطة مع كلاب مدربة قاموا بتكثيف دوريات مكافحة الإرهاب في محطات السكك الحديدية الرئيسية ومطار هانيدا في طوكيو خلال الأيام القليلة الماضية.

– وأضافت هذه التقارير أن الشرطة تنظم دوريات على الطرق السريعة بحثا عن أي أشياء مشبوهة وتفتيش المناطق المحيطة بالسفارات والفنادق التي يتواجد فيها الضيوف الأجانب.

سيصل حوالي 700 ضيف أجنبي إلى اليابان لحضور الجنازة، بما في ذلك حوالي 50 من القادة الحاليين أو السابقين.

وستشمل قائمة الشخصيات البارزة نائب الرئيس الأمريكي كامالا هاريس، ورئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز، ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، ورئيس وزراء سنغافورة لي هسين لونج، والرئيس الفيتنامي نجوين شوان فوك، ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل. ألغى رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو حضوره للتركيز على الجهود المبذولة للتعامل مع تداعيات عاصفة قوية ضربت الساحل الشرقي للبلاد.

وسيتم نشر أكثر من 1000 جندي من الجيش الياباني لحضور الجنازة، حيث يتوقع حضور 4300 ضيف. سيطلق حرس الشرف 19 قذيفة فارغة تكريما لآبي، وستعزف فرقة عسكرية الموسيقى.

– تعتزم الحكومة إنفاق 1.65 مليار ين (11.5 مليون دولار) على الجنازة، بما في ذلك 800 مليون ين لتأمين المراسم و 600 مليون ين لاستضافة الوفود الأجنبية. أثارت التكلفة العالية للجنازة انتقادات حادة من الجمهور، حيث يأتي التمويل من أموال دافعي الضرائب في وقت يعاني فيه الكثيرون من صعوبات اقتصادية.

(= 143.3200 ين ياباني)

(من إعداد محمد محمد الدين للنشرة العربية – تحرير سلمى نجم)