التخطي إلى المحتوى

نيويورك (رويترز) – تراجعت أسعار النفط قرابة خمسة بالمئة يوم الجمعة إلى أدنى مستوى في ثمانية أشهر لتصل إلى أعلى مستوى لها في أكثر من عقدين بفعل مخاوف من أن ارتفاع أسعار الفائدة سيدفع الاقتصادات الكبرى إلى الركود مما يقلل الطلب على النفط.

وتراجعت العقود الآجلة للخام 4.31 دولار أو 4.8 بالمئة لتبلغ عند التسوية 86.15 دولار للبرميل منخفضة بنحو ستة بالمئة خلال الأسبوع.

وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 4.75 دولار أو 5.7 في المائة ليغلق عند 78.74 دولار، منخفضًا نحو 7 في المائة على مدار الأسبوع.

هذا هو الانخفاض الأسبوعي الرابع على التوالي لكلا المؤشرين، والمرة الأولى التي يحدث فيها هذا منذ ديسمبر.

كما انخفضت العقود الآجلة للبنزين والديزل في الولايات المتحدة بأكثر من 5٪.

رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس يوم الأربعاء. حذت البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم حذوها في رفع أسعار الفائدة، مما زاد من مخاطر التباطؤ الاقتصادي.

ويتجه الدولار نحو الإغلاق عند أعلى مستوى له مقابل سلة من العملات الأخرى منذ مايو 2002. ويقلل ارتفاع الدولار من الطلب على النفط لأنه يجعل الوقود أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين الذين يستخدمون عملات أخرى.

أظهر مسح أن التباطؤ في النشاط التجاري في جميع أنحاء المنطقة ساء هذا الشهر ومن المرجح أن يدخل في حالة ركود حيث يحد المستهلكون من الإنفاق في خضم ارتفاع تكلفة المعيشة أزمة.

تراجعت المؤشرات الرئيسية في وول ستريت بأكثر من 2٪ يوم الجمعة حيث يخشى المستثمرون من أن الإجراءات الصارمة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لكبح التضخم ستؤدي إلى ركود وتضعف أرباح الشركات.

على صعيد الإمدادات، توقفت جهود إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 مع إصرار طهران على أنها وثيقة تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، حسبما قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية، مما قلل التوقعات بعودة الصادرات الإيرانية.

(من إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)