التخطي إلى المحتوى

طوكيو (رويترز) – انتعشت الأسعار يوم الأربعاء على أمل تعافي الطلب في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، مع تخليصها من قيود كوفيد -19، بعد هبوطها في الجلسة السابقة بفعل مخاوف تتعلق بالنمو الاقتصادي العالمي.

وارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام 59 سنتا أو 0.7 بالمئة إلى 86.72 للبرميل بحلول الساعة 0214 بتوقيت جرينتش بعد أن تراجعت 2.3 بالمئة في الجلسة السابقة. كما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 46 سنتًا، أو 0.6 في المائة، إلى 80.59 دولار للبرميل، بعد انخفاضها بنسبة 1.8 في المائة يوم الثلاثاء.

تفاقمت المخاوف الاقتصادية بسبب زيادة أكبر من المتوقع في مخزونات النفط الأمريكية، والتي صدرت بعد إغلاق السوق يوم الثلاثاء.

ارتفعت مخزونات الخام الأمريكية بنحو 3.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 20 يناير، وفقا لمصادر السوق نقلا عن أرقام معهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء. ويمثل هذا ثلاثة أضعاف الزيادة التي توقعتها رويترز في استطلاع أولي أجري يوم الاثنين بنحو مليون برميل.

ستصدر البيانات الرسمية من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في وقت لاحق يوم الأربعاء.

من المفترض أن تظل إمدادات النفط مستقرة على المدى المتوسط ​​، حيث من المتوقع أن تحافظ منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، في مجموعة تُعرف باسم أوبك +، على حصص إنتاجهم.

قالت خمسة مصادر في أوبك + يوم الثلاثاء إن من المرجح أن تصادق لجنة أوبك + على سياسة إنتاج النفط الحالية للمجموعة عندما تجتمع الأسبوع المقبل، حيث تتوازن الآمال في زيادة الطلب الصيني مع المخاوف بشأن التضخم والاقتصاد العالمي.

(من إعداد علي خفاجي للنشرة العربية)