التخطي إلى المحتوى

نيويورك (رويترز) – عوضت السعودية معظم خسائرها المبكرة يوم الاثنين بعد أن نفت تقريرا يفيد بأنها تناقش زيادة المعروض النفطي مع أوبك وحلفائها.

استقرت العقود الآجلة لخام برنت لشهر يناير عند 87.45 للبرميل، بانخفاض 17 سنتًا. استقرت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي لشهر ديسمبر عند 79.73 دولارًا للبرميل، منخفضة 35 سنتًا قبل انتهاء صلاحية العقد في وقت لاحق يوم الاثنين.

وانخفض أكثر عقود يناير نشاطا سبعة سنتات إلى 80.04 دولار للبرميل.

وانخفض كلا الخامين القياسيين بأكثر من 5 دولارات للبرميل في وقت مبكر من يوم الاثنين، مسجلاً أدنى مستوى في عشرة أشهر، بعد أن ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن زيادة تصل إلى 500 ألف برميل يوميًا ستتم مناقشتها في اجتماع أوبك + في 4 ديسمبر.

عوض النفط معظم خسائره لاحقًا، بعد أن أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان قال إن المملكة ملتزمة بتخفيضات الإنتاج ولا تناقش زيادة محتملة في إنتاج النفط مع منتجي النفط الآخرين في أوبك، نافياً. تقرير الصحيفة.

(من إعداد علي خفاجي للنشرة العربية)