التخطي إلى المحتوى

طوكيو / سنغافورة (رويترز) – واصلت أسعار النفط انخفاضها يوم الخميس، حيث هبطت بأكثر من 2 في المائة مع إعادة تقييم المستثمرين لمخاطر الركود والطلب، حيث رفعت الاقتصادات الكبرى أسعار الفائدة.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 2.6 أو 2.7 بالمئة إلى 103.46 دولار للبرميل بحلول الساعة 0330 بتوقيت جرينتش. وتراجعت العقود الآجلة للنفط الخام 2.5 دولار أو 2.3 بالمئة إلى 109.22 دولار للبرميل.

وانخفض الخام القياسي بما يصل إلى ثلاثة دولارات للبرميل في التعاملات الآسيوية المبكرة، بعد أن هبط بنحو ثلاثة في المائة في الجلسة السابقة. كلاهما في أدنى مستوياته منذ منتصف مايو.

يستمر المستثمرون في تقدير مدى قلقهم بشأن إمكانية قيام البنوك المركزية بدفع الاقتصاد العالمي إلى الركود بينما تحاول كبح التضخم عن طريق رفع أسعار الفائدة.

وقال كازوهيكو سايتو كبير المحللين في فوجيتومي سيكيوريتيز “ظلت أسواق النفط تحت الضغط حيث كان المستثمرون قلقين من أن رفع أسعار الفائدة الأمريكية سيعطل الانتعاش الاقتصادي ويضعف الطلب على الوقود”.

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول يوم الأربعاء إن البنك لا يحاول التسبب في ركود لأنه يحاول كبح التضخم، لكنه ملتزم تمامًا بالحفاظ على الأسعار تحت السيطرة حتى لو زاد ذلك من مخاطر الركود.

وكتب محللون من هايتونج فيوتشرز “مع صدور المزيد من البيانات التي تثبت أن إمدادات الخام الروسي أقل تأثرا بالعقوبات مما كان يعتقده معظم الناس في السابق، فقد يشهد جانب العرض زيادة أكبر من المتوقع في المدى القريب”.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، إن روسيا بصدد إعادة توجيه تجارتها وصادراتها النفطية إلى دول من مجموعة بريكس للاقتصادات الناشئة بسبب العقوبات الغربية.

وارتفعت واردات الصين من روسيا في مايو بنسبة 55 في المائة عن العام السابق، مسجلة رقما قياسيا.

في غضون ذلك، دعا الرئيس الأمريكي جو بايدن الكونجرس يوم الأربعاء لتمرير تعليق لمدة ثلاثة أشهر على ضريبة البنزين الفيدرالية للمساعدة في مكافحة الأسعار المرتفعة القياسية في محطات الوقود.

وقال سايتو من فوجيتومي “الأخبار عززت أسعار المنتجات النفطية بشكل مؤقت، لكن اعتبر فيما بعد أنه حتى إذا تم تعليق ضريبة البنزين، فإن أسعار التجزئة ستظل مرتفعة، مما يجعل من الصعب تحفيز الطلب”.

(اعداد دعاء محمد للنشرة العربية).