التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – تحركت أسعار النفط في نطاق ضيق يوم الجمعة بعد ارتفاعها لفترة وجيزة بنحو برميل، حيث وازن السوق المخاوف من تباطؤ الطلب بسبب تباطؤ النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة وعدم اليقين الذي يحيط بالإمدادات.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت خمسة سنتات أو 0.1 بالمئة إلى 110 دولارات للبرميل بحلول الساعة 0310 بتوقيت جرينتش، بينما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 19 سنتا أو 0.2 بالمئة إلى 104.46 دولار للبرميل. وتراجعت الأسعار بنحو 1.5 بالمئة في الجلسة السابقة.

قال ستيفن إينيس، الشريك الإداري في SBI Asset Management، إن العقود الآجلة للنفط الخام عادت إلى وضع جانب البيع بعد أن جاء مؤشر مديري المشتريات التصنيعي والخدمات في الولايات المتحدة أقل بكثير من التوقعات، إلى جانب انخفاض في بيانات التصنيع الألمانية.

وأضاف “في ظل هذه الظروف، ستصبح الأسعار المرتفعة حساسة للغاية لأي … زيادة في مدخلات الإمدادات”، مشيرا إلى الضغوط المتزايدة على أوبك لزيادة الإنتاج.

وقالت مصادر إن أوبك والدول المنتجة المتحالفة، بما في ذلك روسيا، ستلتزم على الأرجح بخطة تسريع إنتاج النفط في أغسطس آب على أمل تخفيف ارتفاع أسعار النفط والتضخم بنية زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

في اجتماعها الأخير في 2 يونيو، وافقت المجموعة المعروفة باسم أوبك + على زيادة الإنتاج بمقدار 648 ألف برميل يوميًا في يوليو، أو 0.7 في المائة من الطلب العالمي، وبنفس الكمية في أغسطس، ارتفاعًا من زيادة أولية قدرها 432 ألف برميل يوميًا. يوم. لمدة ثلاثة أشهر حتى سبتمبر.

لكن المجموعة تجد صعوبة في تحقيق أهداف الزيادة الشهرية بسبب إحجام الدول الأعضاء في أوبك عن الاستثمار في الحقول النفطية بالإضافة إلى نقص الإنتاج الروسي في الآونة الأخيرة.

(اعداد دعاء محمد للنشرة العربية)