التخطي إلى المحتوى

جدة (رويترز) – قال المستشار الألماني أولاف شولتز يوم السبت بعد اجتماع مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إنه يريد تعميق شراكة الطاقة بين البلدين.

وفي حديثه للصحفيين، قال شولتز إن الشراكة يجب أن تتجاوز حدود الوقود الأحفوري لتشمل الهيدروجين والطاقات المتجددة.

وتسعى ألمانيا، التي كانت تعتمد بشدة حتى وقت قريب على روسيا في احتياجاتها من الغاز، إلى تنويع مصادر إمدادات الطاقة منذ غزو روسيا لأوكرانيا في فبراير شباط.

وأضاف شولز، الذي يقوم بزيارة للخليج تستغرق يومين، أنه تطرق أيضا إلى قضايا حقوق الإنسان والحقوق المدنية في محادثاته مع ولي العهد.

دعا السياسيون الألمان البارزون من مجموعة من الأحزاب شولز لمعالجة هذه القضايا في مقال يوم السبت في دير شبيجل.

ولدى سؤاله عما إذا كان قد ناقش أيضًا مقتل الصحفي جمال خاشقجي، قال “يمكنك الافتراض أنه لم يُقال أي شيء”.

أثار مقتل خاشقجي في القنصلية بإسطنبول قبل أربع سنوات احتجاجات عالمية وضغط على الحاكم الفعلي للسعودية.

وذكر تقرير استخباراتي أمريكي صدر قبل عام أن الأمير وافق على عملية قتل أو اعتقال خاشقجي، لكن الحكومة السعودية نفت أي تورط لولي العهد ورفضت نتائج التقرير.

في مؤشر على تحسن العلاقات، قام الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بزيارة المملكة العربية السعودية والتقى الأمير.

(من إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير دعاء محمد)