التخطي إلى المحتوى

الصحابه هم افضل الناس بسبب، لأن لأصحاب النبي صل الله عليه وسلم مكانة عظيمة في نفوس المسلمين، لا ينفصلون عن إيمان أهل السنة والجماعة، ومن خلال هذا المقال عبر موقع الساعة سوف نتعرف لماذا الصحابه هم افضل الناس بسبب،كما سنتعرف على من هم الصحابة، تابعوا معنا هذا المقال للنهاية.

الصحابه هم افضل الناس بسبب

أن الصحابة خير الناس لأنهم تعلموا مباشرة من الرسول صل الله عليه وسلم، كما هم خير الأجيال، حيث أخبرنا النبي صل الله عليه وسلم بقوله “خيركم جيلي، ثم الذين يلونونهم، ثم الملونون”، كما قال شيخ الإسلام في فتاوى “ومن المعروف عن الحاجة إلى تأمل الكتاب والسنة وما اتفق عليه أهل السنة والجماعة من كل جانب”، فأن الأفعال والأقوال والمعتقدات وغيرها من الفضائل وهي أفضلها الجيل الأول ثم من بعدهم، كما ثبت عن النبي صل الله عليه وسلم منه بأكثر من طريقة، وأنهم أفضل من الخليفة في كل فضيلة علم وعمل وإيمان وعقل ودين وبيان وعبادة ”، وعلى المؤمن أن يتبع الصحابة ويقتدي بهم، لقول الله سبحانه وتعالى (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ).

من هم الصحابة

هو كل من التقى رسول الله صل الله عليه وسلم فآمن به وآمن به ومات على ذلك سنة أو شهر أو يوم أو ساعة أو رآه فهو من أهله ورفاقه، وله صداقة حميمية بقدر ما رافقه، وكانت سابقة له معه، وسمع منه ونظر إليه “، وهو لشرف مكانة النبي صل الله عليه وسلم فقد أعطوا كل من رآه حكم الصحابة.

وصف الخالق للصحابة رضي الله عنهم

ولقد وصف الله سبحانه وتعالى الصحابة رضي الله عنهما جميعاً بأنهم صارمون في المواقف التي تتطلب شدة كالحروب والمعارك حيث لم يخافوا الموت وقد وواجهوا عدوهم بلا تردد أو خوف، وكانوا رحماء في المواقف التي تحتاج إلى التساهل حيث كانوا مألوفين جداً وحنونين ورحماء في حالات السلم، و لقد قدموا لإخوانهم المؤمنين أروع الأمثلة على حسن الخلق والتواضع، لقول الله سبحانه وتعالى (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّـهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّـهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا).

درجات الصحابة

الصحابة رضي الله عنهم لهما طبقات ودرجات، ومن سبق الإسلام، من استمر ارتباطهم طويلاً، ودفع مالهم ودمائهم للدعوة، وهناك من رأى الرسول صل الله عليه وسلم أثناء حج الوداع رؤية، وبين ذلك وبين ذلك درجات ودرجات كثيرة، فلا يعقل أن يكون جميع الصحابة في نفس المرتبة، لذلك فإن كان الصحابة طبقات باتفاق الأمة، واختلف المؤلفون في تصنيف الصحابة على الدرجة، فقام ابن سعد لهم بخمس طبقات، وجعلهم الحاكم اثنتي عشرة صنفاً وزاد بعضهم أكثر من هذا، ومن المعروف أن إلى أين ذهب الحكيم، وهذه الفئات هي كالتالي:

  • فئة الصحابة الذين سبقهم إسلامهم، كأبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم.
  • فئة من الصحابة الذين اعتنقوا الإسلام قبل أن يستشير أهل مكة دار الندوة.
  • الطبقة المرافقة للمهاجرين إلى الحبشة.
  • فئة حاملي يمين الولاء للعقبة الاولى.
  • فئة حاملي يمين الولاء الثاني للعقبة، ومعظمهم من الانصار.
  • فئة المهاجرين الأوائل الذين وصلوا إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في كوبا قبل دخوله المدينة المنورة.
  • فئة بدر الناس.
  • فئة المهاجرين بين غزوة بدر ومعاهدة الحديبية.
  • أناس موالون لرضوان في عالم الحديبية.
  • فئة المهاجرين بين معاهدة الحديبية وفتح مكة مثل عمرو بن العاص وخالد بن الوليد وأبو هريرة.
  • طبقة من الإسلام في فتح مكة.
  • فئة الأولاد والأولاد الذين رأوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح وأثناء حجة الوداع ونحو ذلك.

الى هنا قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي كان بعنوان، الصحابه هم افضل الناس بسبب، حيث تعرفنا على من هم الصحابة، وكيف وصف الخالق للصحابة رضي الله عنهم، وتعرفنا على درجات الصحابة.