التخطي إلى المحتوى

أعلن ولي العهد السعودي رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الخميس، تخصيص ميزانية تقدر بـ 2.644 مليار ريال، تهدف إلى تحسين الجودة. الحياة وتطوير الناتج المحلي للمملكة، من خلال الاستفادة من المزايا النسبية. جزيرة دارين وتاروت من حيث التراث والبيئة والسياحة، بما يساهم في تحقيق التنويع الاقتصادي.

للاستفادة من أفضل خدمات الأدوات المالية وأدق المعلومات حول الأسهم العالمية ومتابعة محافظ أغنياء العالم، يمكنك الاستمتاع بكل ذلك الآن بخصم 50٪ ولفترة محدودة مع الخدمة

للاشتراك والاستفادة من العرض

وأكد ولي العهد السعودي، خلال جلسة مجلس الوزراء، اعتماد التوجه التنموي لجزيرة دارين وتاروت والمبادرات المستقبلية للجزيرة، وإنشاء مؤسسة تطوير جزيرة دارين وجزيرة تاروت. وقالت قناة الإخبارية إن الجزيرة حرصاً منها على الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي للجزيرة وإحياء المواقع الطبيعية والبيئية وتحسين نوعية الحياة وتعزيز اقتصادها السياحي.

وأشار إلى أنه سيتم تطوير قلعة دارين والمطار كوجهات سياحية تراثية، كما ستقام عدة مهرجانات ثقافية وتراثية في الجزيرة، بالإضافة إلى إنشاء ممرات مشاة متعددة تتخلل المناطق التراثية بالجزيرة. من الناحية البيئية، سيتم إنشاء أكبر غابة على شواطئ الخليج العربي، وسيتم إنشاء عدد من الفنادق والنُزُل البيئية في الجزيرة. المناطق الطبيعية، بالإضافة إلى تحسين نوعية الحياة في الجزيرة من خلال إنشاء الطرق والبنية التحتية والحدائق العامة، والتي تضم العديد من الملاعب والمرافق الرياضية الحديثة.

وأضاف أن تبني التوجه التنموي سيكون له أثر اقتصادي واجتماعي كبير في المنطقة من خلال المساهمة في الناتج المحلي الإجمالي بمتوسط ​​297 مليون ريال سنويا، وزيادة عدد السائحين إلى 1.36 مليون سائح بحلول عام 2030، وتوفير آلاف فرص العمل بالإضافة إلى تخصيص ما يصل إلى 48٪ من مساحة الجزيرة للميادين والحدائق العامة والواجهات المائية والطرق والمرافق.

يشار إلى أن جزيرة دارين وتاروت يعود تاريخها إلى أكثر من 5 آلاف عام، وتضم أكثر من 11 موقعًا تراثيًا، ويعتبر ميناء دارين من أقدم الموانئ في المنطقة.