التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – ارتفع الذهب يوم الأربعاء مع تجدد المخاوف من الركود الاقتصادي مما عزز جاذبية السبائك كملاذ آمن وخفف الضغط من قوة الدولار، حيث يترقب المستثمرون مؤشرات لتحركات السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

وعوضت الانخفاضات المبكرة بارتفاعها 0.4 بالمئة إلى 1839.86 دولار للأوقية بحلول الساعة 1145 بتوقيت جرينتش، بينما ارتفعت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.2 بالمئة لتصل إلى 1841.70 دولار.

تراجعت الأسهم العالمية مع استمرار المخاوف بشأن أسعار الفائدة المرتفعة والركود.

بالإضافة إلى ذلك، أدى ارتفاع أسعار المواد الغذائية إلى دفع تضخم أسعار المستهلكين في بريطانيا إلى أعلى مستوى له في 40 عامًا عند 9.1٪ الشهر الماضي.

كان ارتفاع الذهب محدودًا بنسبة 0.1 في المائة، مما جعل السبائك باهظة الثمن للمشترين في الخارج.

من المقرر أن يدلي رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول بشهادته أمام الكونجرس يومي الأربعاء والخميس بعد أن رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة القياسي الأسبوع الماضي بمقدار 75 نقطة أساس في محاولة لترويض التضخم.

رفع أسعار الفائدة يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب غير القابل للإرجاع.

ونزل 0.9 بالمئة إلى 21.47 دولار للأوقية وتراجع البلاتين 0.2 بالمئة إلى 935.75 دولار. من ناحية أخرى ارتفع 0.4 بالمئة إلى 1884.34 دولار.

(من إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير أيمن سعد مسلم)