التخطي إلى المحتوى

Arabictrader.com – شهد تعافيًا واضحًا خلال تداولات الخميس، وتجاوز المعدن الأصفر مستوى المقاومة الرئيسي عند 1750 دولارًا، مدعومًا بما تضمنه محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي مساء أمس.

للاستفادة من أفضل خدمات الأدوات المالية وأدق المعلومات حول الأسهم العالمية ومتابعة محافظ أغنياء العالم، يمكنك الاستمتاع بكل ذلك الآن بخصم 50٪ ولفترة محدودة مع الخدمة

للاشتراك والاستفادة من العرض

الأسعار الآن

ومن ناحية التداول، تراجعت أسعار الذهب الفورية بشكل هامشي بنسبة 0.44٪ لتصل إلى 1،757.42 دولار للأوقية، كما تراجعت عقود السبائك الآجلة تسليم فبراير بنسبة 0.59٪ لتسجل 1،770.80 دولار للأوقية.

في الوقت نفسه، بالإضافة إلى الذهب، ارتفعت العقود الآجلة لتسليم فبراير بنسبة 1.18٪ لتصل إلى 21.78 دولارًا للأوقية، بينما انخفضت الأسعار بنسبة 0.25٪ إلى 997.99 دولارًا للأوقية، وارتفعت الأسعار بنسبة 1.54٪ إلى 1914.29 دولارًا للأوقية.

أهم العوامل المؤثرة في تحركات أسعار الذهب

قدم محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، الذي صدر مساء أمس، من الاجتماع الأخير للبنك المركزي، دعماً كبيراً للذهب، بعد أن أشار إلى أن معظم أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي دعموا تباطؤ وتيرة رفع أسعار الفائدة.

في الوقت نفسه، تحدث العديد من الأعضاء عن استمرار الضغوط التضخمية الصعودية، لكن المؤشرات الأولية تشير إلى وجود بعض التوازن بين جانبي العرض والطلب.

عادة، يؤدي انخفاض أسعار الفائدة إلى زيادة جاذبية الذهب على حساب العائدات والدولار الأمريكي، لأنه يشير إلى أن الاحتياطي الفيدرالي يبدأ في تخفيف قبضته على السياسة النقدية.

بعد إصدار المحضر، انخفض بشكل حاد – الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من 6 عملات رئيسية أخرى – بنسبة 0.37٪ مسجلاً 106.68 نقطة.

يساعد انخفاض الدولار في تقليل تكلفة الذهب بالنسبة للمستثمرين الذين يمتلكون عملات غير الدولار، مما يدعم زيادة الطلب على السبائك ويدفع الأسعار إلى الأعلى.

في الوقت نفسه، دفع المحضر عوائد سندات الخزانة للانخفاض أيضًا، مما مكن الذهب من زيادة أرباحه أيضًا.

من ناحية أخرى، اكتسب الذهب أيضًا بعض الدعم من انخفاض توقعات النمو الاقتصادي للصين، وتوقعات الركود، خاصة في المنطقة والمملكة المتحدة.

من حيث المعاملات المادية، ظل الطلب على الذهب في آسيا ضعيفًا هذا الأسبوع، لا سيما داخل الصين، مع إعادة فرض القيود الوبائية على نطاق أوسع، كما أدى ارتفاع أسعار الذهب المحلية في الهند إلى الحد من الطلب عليه.