التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – استقر يوم الجمعة، لكنه يتجه إلى التراجع الأسبوعي الثاني على التوالي، حيث تأثر الطلب على المعدن الأصفر بمخاوف من احتمال قيام البنوك المركزية الرئيسية برفع أسعار الفائدة بشكل كبير لمواجهة التضخم المفرط.

وارتفع 0.1 بالمئة إلى 1824.72 دولار للأوقية بحلول الساعة 0215 بتوقيت جرينتش بعد أن سجل أدنى مستوى في أسبوع عند 1820.99 دولار في وقت سابق من الجلسة. وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.2 بالمئة إلى 1825.90 دولار.

وتراجعت أسعار الذهب بنحو 0.9 بالمئة هذا الأسبوع.

أخبر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول المشرعين يوم الخميس أن التزام البنك بكبح التضخم، الذي ارتفع إلى أعلى مستوى في 40 عامًا، “غير مشروط”، حتى مع اعترافه بأن أسعار الفائدة المرتفعة للغاية قد تؤدي إلى ارتفاع معدلات البطالة.

قال مات سيمبسون، كبير محللي السوق في City Index “تظل الولايات المتحدة قوية والتوقعات تميل الآن نحو رفع سعر الفائدة الفيدرالية بمقدار 75 نقطة أساس في يوليو”.

يجعل الدولار القوي الذهب المسعّر بالعملة الأمريكية أكثر تكلفة بالنسبة لمشتري العملات الأخرى.

ارتفعت عوائد السندات لأجل عشر سنوات يوم الجمعة، مما أدى إلى انخفاض الطلب على الذهب غير المربح.

أما المعادن النفيسة الأخرى، فقد ارتفعت في المعاملات الفورية 0.4 في المائة إلى 21.02 دولار للأوقية، وزاد البلاتين 0.9 في المائة إلى 915.11 دولار للأوقية، لكنها تتجه إلى تكبد خسائر أسبوعية.

وارتفع 1.4 بالمئة إلى 1870.29 دولارًا، وارتفع بنحو 3 بالمئة هذا الأسبوع.

(اعداد دعاء محمد للنشرة العربية)