التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – تحركت في نطاق ضيق يوم الأربعاء حيث ابتعد المستثمرون عن اتخاذ رهانات كبيرة قبل البيانات الاقتصادية الأمريكية هذا الأسبوع، في حين أبقت التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيبطئ وتيرة رفع أسعار الفائدة المعدن الأصفر جذابًا.

واستقر السعر عند 1937.09 دولارًا للأوقية في الساعة 0249 بتوقيت جرينتش، بعد أن وصل إلى أعلى مستوى له منذ أواخر أبريل 2022 يوم الثلاثاء. وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.2 بالمئة إلى 1940.00 دولار.

ينصب تركيز السوق الآن على بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع من الولايات المتحدة المقرر صدورها يوم الخميس، والتي قد تحدد وتيرة رفع أسعار الفائدة خلال اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في الفترة من 31 يناير إلى 1 فبراير.

إذا كانت هناك إشارات على أن الاقتصاد الأمريكي يتباطأ وأن البنك المركزي سوف يبطئ قريبًا تشديده النقدي وخفض أسعار الفائدة، فقد يرتفع الذهب.

يتوقع معظم المستثمرين أن يرفع البنك أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في اجتماع السياسة الأسبوع المقبل، بعد تباطؤ وتيرته المتشددة إلى 50 نقطة أساس الشهر الماضي بعد أربع زيادات متتالية قدرها 75 نقطة أساس لكل منهما.

مع انخفاض أسعار الفائدة التي تقلل من عوائد الأصول مثل السندات الحكومية، قد يفضل المستثمرون الذهب غير العائد كملاذ آمن من تقلبات الفائدة.

في غضون ذلك، انخفض بنسبة 0.1 في المئة. يميل ضعف الدولار إلى جعل الذهب الذي يتم تسعيره أكثر جاذبية للمشترين من حاملي العملات الأخرى.

وفيما يتعلق بالمعادن الثمينة الأخرى، فقد انخفض في المعاملات الفورية بنسبة 0.2 في المائة إلى 23.62 دولار للأوقية، وانخفض البلاتين 0.2 في المائة إلى 1054.40 دولار. لكنه ارتفع 0.1 بالمئة إلى 1745.38 دولار.

(من إعداد علي خفاجي للنشرة العربية)