التخطي إلى المحتوى

سنغافورة (رويترز) – انخفض الدولار يوم الخميس مع تدفق المستثمرين على الأصول ذات المخاطر العالية بعد توقعات بتباطؤ رفع أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

كشف محضر اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأمريكي، الذي عقد في الأول والثاني من نوفمبر، أن المسؤولين مقتنعون جدًا بقدرتهم الآن على التحرك بخطوات أصغر في رفع أسعار الفائدة.

وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.14 في المائة إلى 105.75، بعد أن هبط 1 في المائة مساء الأربعاء.

رفع البنك المركزي الأمريكي سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 0.75 نقطة مئوية هذا الشهر للمرة الرابعة على التوالي في محاولة لكبح جماح التضخم المرتفع.

لكن بيانات أسعار المستهلكين الأمريكية التي جاءت أقل من المتوقع عززت الآمال في وتيرة أكثر اعتدالًا لرفع أسعار الفائدة. ونتيجة لذلك، انخفض بنسبة 5.1 في المائة في نوفمبر، متجهًا إلى أسوأ أداء شهري له منذ 12 عامًا.

كانت واحدة من أفضل العملات الرئيسية أداءً مقابل الدولار، حيث ارتفعت 0.5 بالمئة إلى 138.88.

وارتفع 0.39 بالمئة إلى 1.0435 دولار، فيما سجل الجنيه، في أحدث تعاملاته، زيادة بنسبة 0.43 بالمئة إلى 1.2090 دولار. قفز الجنيه الإسترليني بنسبة 1.4٪ ليل الأربعاء بعد أن فاقت البيانات الأولية للنشاط الاقتصادي البريطاني التوقعات، على الرغم من أنها لا تزال تظهر الانكماش.

ارتفع الدولار الأسترالي 0.25٪ إلى 0.675 دولار، بينما ارتفع الدولار النيوزيلندي 0.17٪ إلى 0.6255 دولار.

الأسواق الأمريكية مغلقة يوم الخميس بسبب عطلة عيد الشكر.

(من إعداد مروة سلام للنشرة العربية – تحرير سهى جدو)