التخطي إلى المحتوى

لندن / سنغافورة (رويترز) – ارتفع يوم الأربعاء وسط تداول هادئ حيث يترقب المستثمرون قرار السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) المقرر إجراؤه الأسبوع المقبل، بينما انخفض من قرب أعلى مستوى في تسعة أشهر.

وهبط اليورو 0.12 بالمئة مقابل الدولار إلى 1.088 دولار، أي أقل بقليل من 1.093 دولار الذي بلغه يوم الجمعة، وهو أعلى مستوى منذ أوائل مايو.

وصعد الدولار 0.1 مقابل الين ليسجل 130.28 ين للدولار بعد أن سجل أدنى مستوى في ثمانية أشهر عند 127.22 ين للدولار في 16 يناير كانون الثاني.

أدى انخفاض أسعار الطاقة العالمية والتباطؤ الناتج عن التضخم في الاقتصادات المتقدمة إلى تكهنات بأن الاحتياطي الفيدرالي والبنوك المركزية الأخرى ستتوقف قريبًا عن رفع أسعار الفائدة.

نتيجة لهذه التوقعات، انخفض مؤشر الدولار، الذي ارتفع على خلفية رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة العام الماضي، بأكثر من 11 في المائة من أعلى مستوى في 20 عامًا سجله في سبتمبر عند 114.78.

وارتفع المؤشر 0.11 بالمئة إلى 102.02 يوم الأربعاء.

وتراجع الجنيه 0.23 بالمئة إلى 1231 دولارا.

يتوقع المستثمرون على نطاق واسع أن يقوم البنك المركزي الأمريكي برفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس الأربعاء المقبل، مقارنة بزيادة قدرها 50 نقطة أساس في ديسمبر.

سجل الدولار الأسترالي أعلى مستوى في أكثر من خمسة أشهر يوم الأربعاء، مدعوماً ببيانات التضخم التي فاقت التوقعات، حيث عززت توقعات رفع البنك المركزي الأسترالي لأسعار الفائدة.

وصعد الدولار الأسترالي في أحدث التعاملات 0.81 في المئة إلى 0.71 دولار أمريكي.

في غضون ذلك، انخفض الدولار النيوزيلندي بنسبة 0.32٪ إلى 0.649 دولار، بعد أن جاء التضخم السنوي لنيوزيلندا البالغ 7.2٪ في الربع الرابع أقل من توقعات البنك المركزي البالغة 7.5٪.

(إعداد أميرة زهران للنشرة العربية – تحرير دعاء محمد)