التخطي إلى المحتوى

طوكيو (رويترز) – انخفض الدولار الأمريكي أمام العملات الرئيسية يوم الجمعة، في طريقه لتسجيل أول خسارة أسبوعية له هذا الشهر، حيث يواصل المستثمرون تقييم سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي وما إذا كانت الزيادات الكبيرة في أسعار الفائدة ستؤدي إلى ركود.

كما فقدت العملة الأمريكية التي تعتبر ملاذًا آمنًا الدعم وسط تحسن معنويات السوق، وارتفاع البورصات الإقليمية، وارتفاع العملات ذات المخاطر العالية مثل الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي.

انخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام ست عملات متنافسة، بنسبة 0.2 في المائة إلى 104.19 في آسيا، بعد ارتفاعه في اليوم السابق بنسبة 0.19 في المائة، والذي كان مدفوعًا في الغالب بانخفاض بعد بيانات ضعيفة لمؤشر مديري المشتريات في أوروبا خفضت الرهانات عليها. زيادة حادة في أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي.

شهد الدولار تقلبات هذا الأسبوع، وتراهن الأسواق الآن على المزيد من الإجراءات الحذرة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي بعد زيادة أخرى متوقعة في سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في يوليو. انخفض بنسبة 0.42 في المئة خلال هذه الفترة.

قالت عضو مجلس الاحتياطي الفيدرالي مايكل بومان يوم الخميس إنها تؤيد زيادة سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في الاجتماعات “القليلة المقبلة” بعد اجتماع يوليو. مشروطة بمكافحة التضخم حتى في ظل مخاطر النمو.

أدت مخاوف الركود إلى انخفاض العائدات بين عشية وضحاها، مما حد من الدعم الرئيسي للدولار، مع انخفاض عائدات السندات لأجل 10 سنوات إلى أدنى مستوى لها في أسبوعين.

انخفض بنسبة 0.2 في المائة إلى 134.66، والعملة اليابانية حساسة للغاية للتغيرات في عوائد الولايات المتحدة. على مدار الأسبوع، انخفض الدولار بنسبة 0.25 في المائة مقابل الين ومن المتوقع أن يكسر خط مكاسب بنسبة 6.19 في المائة على مدى ثلاثة أسابيع.

ارتفع اليورو بنسبة 0.22٪ إلى 1.05435 دولار، لكنه انخفض بنسبة 0.44٪ خلال الليل بعد أرقام أضعف من المتوقع لمؤشر مديري المشتريات لألمانيا وفرنسا.

كما أطلقت ألمانيا “مرحلة التأهب” من خطتها الطارئة للغاز يوم الخميس استجابة لتراجع الإمدادات الروسية.

وعلى الرغم من ذلك، ارتفع اليورو بنسبة 0.52 في المائة خلال الأسبوع مقابل الدولار.

انتعش الجنيه بنسبة 0.14 في المائة إلى 1.22785 دولار، مما يضعه على طريق تحقيق ارتفاع أسبوعي بنسبة 0.48 في المائة من شأنه أن ينهي سلسلة خسائر استمرت ثلاثة أسابيع.

ارتفع الدولار الأسترالي 0.28 في المئة إلى 0.6914 دولار، لكنه في طريقه للتراجع الأسبوعي بنسبة 0.32 في المئة، متكبدا خسائر للأسبوع الثالث على التوالي. أما الدولار النيوزيلندي فقد ارتفع 0.4 في المائة إلى 0.6302 دولار ليقلص خسائره الأسبوعية إلى 0.19 في المائة.

(اعداد رحاب علاء للنشرة العربية – تحرير سهى جادو)