التخطي إلى المحتوى

طوكيو (رويترز) – حلق الدولار بالقرب من أدنى مستوى في تسعة أشهر مقابل اليورو يوم الثلاثاء وتخلي عن مكاسبه الأخيرة مقابل الين، حيث يقيم المتداولون احتمالات حدوث ركود في الولايات المتحدة وكذلك مسار مجلس الاحتياطي الفيدرالي ( البنك المركزي). الولايات المتحدة) على الفائدة.

وذلك يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات أخرى، بما في ذلك اليورو والين، وانخفضت بنسبة 0.12 في المائة إلى 101.89، وتتجه إلى أدنى مستوى لها في سبعة أشهر ونصف الشهر الذي سجلته الأسبوع الماضي.

وارتفع اليورو بنسبة 0.08٪ إلى 1.0880 دولار، بالقرب من أعلى مستوى سجله يوم الاثنين عند 1.0927 دولار، وهو أعلى مستوى منذ أبريل نيسان.

يتلقى الفرد دعمًا من تعليقات مسؤولي البنك المركزي الأوروبي التي تشير إلى تشديد أكثر حدة في السياسة النقدية في الفترة المقبلة.

أحدث بيان من هذا القبيل صدر يوم الإثنين من قبل رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد التي أعادت التأكيد على أن البنك سيواصل رفع أسعار الفائدة بسرعة للحد من التضخم، الذي لا يزال مرتفعا للغاية.

وتراجع الدولار 0.41 مقابل الين إلى 130.11 بعد جلستين من المكاسب القوية.

وزاد الجنيه 0.12 بالمئة إلى 1.2391 دولار.

(اعداد مروة غريب للنشرة العربية – تحرير دعاء محمد)