التخطي إلى المحتوى

ذكرت صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية، في عددها، اليوم السبت، أن البنوك الأوروبية والأمريكية العاملة في روسيا تستعد حاليا لخسارة ما يقرب من 10 مليارات وآلاف الموظفين عند الانسحاب من البلاد ؛ ردًا على العقوبات الدولية المفروضة على موسكو بسبب عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

وأضافت الصحيفة – في تقرير أعدته بناءً على حسابات اقتصادية أجرتها ونشرته على موقعها الرسمي – أن العقوبات الدولية أجبرت البنوك الغربية العاملة في روسيا على التفكير في إدارة ظهورها لدولة دخلت بعض البنوك لأول مرة في أكثر من قرن.

وفي هذا الأسبوع، خصصت سلسلة من البنوك الأوروبية المليارات قبل إغلاق عملياتها في البلاد، في أعقاب تحركات مماثلة من جانب المقرضين الأمريكيين الشهر الماضي، ولدى البنوك الغربية مجتمعة 86 مليار دولار في التعاملات مع روسيا – مع ما يقرب من 40 ألف موظف – لذلك توقعت خسارة أكثر من 10 مليارات دولار من عملياتها في روسيا “.

وأوضحت أن البنك الإيطالي (UniCredit) خصص هذا الأسبوع 1.3 مليار يورو لتغطية الخسائر المحتملة، محذرة من أنه قد يواجه خسارة 5.3 مليار يورو إذا تم القضاء على أعماله في روسيا تمامًا.

وقال أندريا أورسيل، الرئيس التنفيذي للبنك – في تصريح للصحيفة – “أنا متأكد من أن الجميع قد لاحظ التغيير السريع في نشاطنا في روسيا بسبب حزم العقوبات المتتالية”، مشيرًا إلى أن البنك الذي لديه 4000 عامل و 2 مليون عميل في البلاد، موجودون في روسيا منذ 17 عامًا.

وخصصت شركة سوسيتيه جنرال الفرنسية، التي دخلت روسيا لأول مرة منذ 150 عامًا، 561 مليون يورو من المخصصات للربع الأول من هذا العام بسبب الخسائر المحتملة، وهي الفترة المتعلقة أساسًا بالحرب في أوكرانيا.

وقال البنك الشهر الماضي إنه وافق على بيع فرعه في Rosbank إلى شركة استثمارية أسسها الملياردير الروسي فلاديمير بوتانين ويتوقع الحصول على 3.1 مليار يورو (3.3 مليار دولار) من البيع، مشيرًا إلى أن المصرف الفرنسي لديه 3.1 مليون عميل في روسيا. وحوالي 18 مليار يورو من المعاملات في البلاد، في حين أن وحدة (Rosbank) توظف حوالي 12000 شخص.

كما أعلن بنك “كريدي أجريكول” الفرنسي، أمس، عن تخصيص 389 مليون يورو لتعويض الخسائر في روسيا، بينما يمتلك بنك “رايفسن” النمساوي حوالي 4.2 مليون عميل و 9400 موظف في روسيا، مع 22.9 مليار يورو من الأصول في البلاد. وبلغت القيمة الإجمالية للمخصصات 319 مليون يورو تم تخصيصها للقروض في الربع الأول من هذا العام، معظمها مرتبط بحرب أوكرانيا.

قال بنك كريدي سويس الشهر الماضي إنه خسر 206 ملايين فرنك سويسري (211 مليون دولار) بسبب الحرب في أوكرانيا، مع خسائر تجارية بقيمة 148 مليون فرنك و 58 مليون فرنك في خسائر ائتمانية.

أعلن الرئيس التنفيذي للبنك، توماس جوتستين، أن معظم موظفي البنك البالغ عددهم 125 موظفًا في البلاد هم حاليًا في إجازة مدفوعة الأجر ؛ يقوم البنك بدراسة عمق عملياته والخسائر المحتملة عند خروجه النهائي من السوق الروسية.