التخطي إلى المحتوى

لندن (رويترز) – أطلق وزير المالية البريطاني الجديد كواسي كوارتينج العنان لخفض ضريبي تاريخي وزيادات ضخمة في الاقتراض يوم الجمعة في أجندة اقتصادية فاجأت الأسواق المالية مع تراجع السندات الحكومية البريطانية.

ألغت شركة Quarting أعلى معدل ضريبة دخل في البلاد وحددت أيضًا لأول مرة تكلفة خطط إنفاق رئيسة الوزراء ليز تيراس، التي تريد مضاعفة معدل النمو الاقتصادي في بريطانيا.

يقوم المستثمرون ببيع السندات الحكومية قصيرة الأجل في أسرع وقت ممكن، حيث تستعد السندات لأجل عامين لتسجل أكبر انخفاض لها في يوم واحد منذ عام 2009 على الأقل، حيث زادت بريطانيا قيمة خطط إصدار الديون للسنة المالية الحالية بمقدار 72.4 مليار جنيه إسترليني. (81 مليار دولار).

وقالت كوارتينج إن دعم فاتورة الطاقة المنزلية الذي أعلنه تيراس سيكلف 60 مليار جنيه للأشهر الستة المقبلة. وقال أيضًا إن التخفيضات الضريبية ستكلف 45 مليار جنيه إسترليني أخرى.

انخفض الجنيه إلى أدنى مستوى جديد في 37 عامًا مقابل 1.1148 دولار مع التحديث الذي أعلنته شركة Quarting في البرلمان.

وقال الوزير “خطتنا هي توسيع جانب العرض للاقتصاد من خلال الحوافز الضريبية والإصلاح”.

وأضاف “هذه هي الطريقة التي سنتنافس بها بنجاح مع الاقتصادات الديناميكية في جميع أنحاء العالم. هذه هي الطريقة التي سنحول بها الحلقة المفرغة من الركود إلى دورة نمو خير”.

ووصف حزب العمل المعارض الخطط بأنها “مقامرة يائسة”.

قال معهد الدراسات المالية إن التخفيضات الضريبية كانت الأكبر منذ ميزانية عام 1972، والتي يقال على نطاق واسع أنها انتهت بكارثة بسبب تأثيرها التضخمي.

من الصعب أن تكون ظروف السوق أكثر سلبية بالنسبة إلى الربع الرابع، حيث كان أداء الجنيه الإسترليني مقابل الدولار أسوأ من أداء أي عملة رئيسية أخرى تقريبًا.

جزء كبير من انخفاض الجنيه هو انعكاس لارتفاع الاحتياطي الفيدرالي السريع في أسعار الفائدة لترويض التضخم الذي أدى إلى اضطراب الأسواق، لكن بعض المستثمرين قلقون أيضًا بشأن استعداد تيراس للاقتراض بكثافة لتمويل النمو.

(الدولار = 0.8872 جنيه إسترليني)

(اعداد أميرة زهران للنشرة العربية – تحرير دعاء محمد)