التخطي إلى المحتوى

بقلم ديفيد جوتييه فيلار

(رويترز) – قال ممثلو الادعاء الفرنسيون يوم الاثنين إنهم وضعوا امرأة أوكرانية مرتبطة بمحافظ البنك المركزي قيد تحقيق رسمي في إطار تحقيق أوسع عبر الحدود في مزاعم الاحتيال.

قال متحدث باسم مكتب المدعي المالي الوطني في باريس، إن آنا كوساكوفا، التي أنجب رياض سلامة ابنة منها وفقًا لشهادة ميلاد اطلعت عليها رويترز، يشتبه في تورطها في غسيل أموال.

وأضاف المتحدث أن كوساكوفا، التي أُبلغت بالاتهامات الأولية في 14 يونيو، اضطرت إلى تسليم جواز سفرها وأمرت بعدم مغادرة فرنسا، مؤكدا ما جاء في تقرير لموقع ميديابارت الفرنسي.

وقال محامي كوساكوفا إنه وموكله سيستجيبان في القريب العاجل لقرارات المدعي العام الفرنسي.

ولم يرد سلامة على طلب للتعليق. ولم يعلن المدعي الفرنسي سلامة المشتبه به، لكن تمت مصادرة بعض أصوله العقارية في فرنسا في إطار التحقيق.

وقال بيير أوليفييه سور، محامي سلامة، إن القرار الصادر في يونيو بشأن كوساكوفا “لا يغير شيئًا”. وأضاف أنهم ينتظرون محكمة فرنسية للبت في الطعن على قرار مصادرة الممتلكات.

التحقيق الفرنسي هو جزء من جهد منسق من قبل المدعين العامين في لبنان، وكذلك في سويسرا وألمانيا ولوكسمبورغ وليختنشتاين، لمعرفة ما إذا كان سلامة قد استخدم منصبه في بنك لبنان لاختلاس مئات الملايين من الدولارات من الأموال العامة.

تشتبه السلطات السويسرية في أن سلامة وشقيقه رجا ربما استحوذا بشكل غير قانوني على أكثر من 300 مليون دولار من مصرف لبنان بين عامي 2002 و 2015 وتورطا في غسل الأموال في سويسرا، وفقًا لوثائق محكمة سويسرية اطلعت عليها رويترز.

في مقابلة مع رويترز في نوفمبر من العام الماضي، نفى رياض سلامة ارتكاب أي مخالفات، قائلا إنه لم يتم تحويل أي مبالغ من مصرف لبنان أو الأموال العامة. ورفض شخص مقرب من رجاء سلامة التعليق.

في ألمانيا، قال ممثلو الادعاء إنهم يحققون في إمكانية استخدام بعض الأموال التي خصصتها السلطات السويسرية لشراء أصول عقارية، وتحديداً في ميونيخ.

من جانبهم، يحاول المدعون الفرنسيون تحديد ما إذا كان الأخوان سلامة قد استخدموا جزءًا من هذه الأموال لشراء عقارات في فرنسا، بما في ذلك جزء من مبنى في الشانزليزيه، وفقًا لأشخاص مطلعين على التحقيق.

وفي حديث لرويترز قال رياض سلامة إنه اشترى أصولا عقارية بأمواله الخاصة التي جمعها عندما كان يعمل في القطاع المصرفي. وردا على سؤال من محققين فرنسيين العام الماضي عن عمليات الاستحواذ نفى رجاء سلامة ارتكاب أي مخالفات.

جذب مبنى الشانزليزيه انتباه المدعين العامين في فرنسا وكذلك في لبنان لأنه، وفقًا لسجلات الشركة وعقود الإيجار التي اطلعت عليها رويترز، يضم مركزًا تجاريًا يديره كوساكوفا، وقد استأجر مصرف لبنان جزءًا منه. .

(اعداد رحاب علاء للنشرة العربية – تحرير محمد محمدين).