التخطي إلى المحتوى

من عتيق شريف

(رويترز) – قادت الأسهم القطرية البورصات الخليجية للتراجع يوم الخميس مسجلة أكبر انخفاض أسبوعي لها منذ أكثر من عامين وسط مخاوف المستثمرين من أن يؤدي رفع أسعار الفائدة لكبح التضخم إلى حالة من الركود الاقتصادي.

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة لا تخطط للركود من أجل وقف ارتفاع التضخم، لكنها ملتزمة تمامًا بكبح الأسعار حتى لو كان ذلك يهدد بحدوث انكماش اقتصادي.

وتوقع استطلاع لرويترز أن يرفع البنك المركزي الأمريكي أسعار الفائدة 75 نقطة أساس في يوليو تموز تليها زيادة نصف نقطة مئوية في سبتمبر أيلول ولن تنخفض الزيادة إلى ربع نقطة مئوية قبل نوفمبر تشرين الثاني.

وفي قطر، أغلق مؤشر بورصة الدوحة على انخفاض بنسبة 1.6 في المائة، مع تراجع معظم الأسهم. وهبط سهم صناعات قطر 4.4 بالمئة.

وسجل المؤشر تراجعا أسبوعيا بنسبة 6.4 في المائة، وهو أكبر انخفاض أسبوعي منذ مارس 2022.

وأغلق المؤشر الرئيسي في دبي منخفضا 1.1 في المائة، مع هبوط سهم إعمار العقارية 1.9 في المائة.

وفي أبو ظبي، هبط المؤشر 0.6 في المائة، مع هبوط سهم إي آند جروب (اتصالات سابقا) 1.5 في المائة.

وتراجع المؤشر الرئيسي 0.1 بالمئة وهبط سهم الصحراء العالمية للبتروكيماويات 3.2 بالمئة.

وخارج منطقة الخليج، هبط مؤشر الأسهم القيادي 1.8 في المائة، مع هبوط سهم البنك التجاري الدولي ثلاثة في المائة.

(من إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)