التخطي إلى المحتوى

ارتفعت الأسهم الصينية في ختام تعاملات الأسبوع بأكثر من 1٪، رغم تصاعد التوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة والصين، بعد أن اتخذت الأخيرة إجراءات ضد رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي.

وأعلنت وزارة الخارجية الصينية في بيان أصدرته الجمعة أنها تعتزم معاقبة “بيلوسي” على زيارتها لتايوان ودعمها لاستقلال الجزيرة التي تعتبرها بكين داخل أراضيها، في خطوة قد تؤدي إلى تفاقم الصراع بين أكبر اقتصادين في العالم.

في غضون ذلك، عززت مدينة سانيا الساحلية في الصين القيود المفروضة على كوفيد -19، مما أدى إلى تعطيل خطط العطلات لآلاف السياح، وسجلت 107 إصابات جديدة منذ ظهر يوم الخميس، ليرتفع إجمالي الحالات منذ يوم الاثنين إلى أكثر من 140 في المدينة.

لكن مؤشر “شنغهاي المركب” أغلق مرتفعا 1.19٪ إلى 3227 نقطة، وارتفع مؤشر “CSI 300” بنسبة 1.35٪ إلى 4156 نقطة، وارتفع مؤشر “شنتشن المركب” 1.44٪ إلى 2166 نقطة.

ارتفعت أسهم شركة TSMC التايوانية لصناعة الرقائق بنسبة 3.2٪، لتتعافى من تراجع شهدته هذا الأسبوع بسبب تصاعد التوترات الجيوسياسية وبدء الصين في التدريبات العسكرية حول جزيرة تايوان.

من ناحية أخرى، انخفض سهم علي بابا في بورصة هونج كونج بنسبة 2.21٪، حيث كشفت نتائج أعمال الشركة عن استقرار نمو الإيرادات خلال الربع الأول من العام المالي، على الرغم من تسجيل أرباح فاقت توقعات السوق.

استقرت العملة الأمريكية أمام نظيرتها الصينية عند 6.7512.