التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – سجلت الأسهم الأوروبية أدنى مستوياتها في شهرين يوم الإثنين، بقيادة قطاعات من بينها السفر والترفيه والتكنولوجيا، مع مخاوف من استمرار قيود الصين بشأن كوفيد -19 لفترة طويلة، وغذت قفزة في عائدات السندات ضغوط البيع.

أنهى المؤشر الأوروبي جلسة التداول منخفضًا 2.9 في المائة، مسجلاً أدنى مستوى له منذ 8 مارس. كانت أسهم شركات السفر والترفيه هي الخاسرين الرئيسيين، حيث هبطت بنسبة 6.0 في المائة.

تراجعت أسهم التكنولوجيا بنسبة 5.0 في المائة إلى أدنى مستوى لها منذ نوفمبر 2022، في حين قفزت عائدات السندات الحكومية الأمريكية والأوروبية إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات على الرهانات على رفع أسعار الفائدة بشكل أسرع بهدف كبح قفزة التضخم.

قال عضو في لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأوروبي إن البنك يجب أن يرفع أسعار الفائدة ثلاث مرات هذا العام لمحاربة التضخم.

وتضررت أسهم التعدين أيضًا، حيث أغلق مؤشرها منخفضًا 4.4 في المائة، في حين تراجعت العقود الآجلة لخام الحديد الصيني بنسبة 7 في المائة بسبب المخاوف بشأن الطلب في ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد أن أظهرت البيانات أن نمو الصادرات في أبريل تباطأ إلى رقمين. أولئك الذين.

انخفض مؤشر Stoxx 600 بأكثر من 5 ٪ عن مستواه في نهاية أبريل، حيث أدت قيود Covid في الصين، وتشديد السياسة النقدية الصارمة وحرب أوكرانيا إلى إثارة القلق بشأن التباطؤ الاقتصادي العالمي. انخفض المؤشر القياسي بنسبة 15.6 في المائة منذ أن سجل أعلى مستوى له على الإطلاق في يناير.

في الوقت الذي ينتظر فيه المستثمرون القراءات الأخيرة للتضخم في الولايات المتحدة، سجلت مؤشرات ستاندرد آند بورز 500 في وول ستريت أدنى مستوياتها لعام 2022 يوم الاثنين.

(من إعداد وجدي الألفي للنشرة العربية)