التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – انتعشت الأسهم الأوروبية من خسائرها الأولية وأغلقت على ارتفاع يوم الأربعاء بعد أن خففت البيانات التي أظهرت تباطؤ زيادة التضخم في الولايات المتحدة الشهر الماضي التوتر بين المستثمرين.

أنهى المؤشر الأوروبي جلسة التداول على ارتفاع بنسبة 0.9 في المائة، مسجلاً أفضل جلسة له في قرابة أسبوعين.

ظلت أسعار المستهلك الأمريكي دون تغيير في يوليو بسبب الانخفاض الحاد في تكلفة البنزين.

لكن المحللين أشاروا إلى أنه على الرغم من أن أسعار الطاقة المنخفضة ساعدت على تهدئة التضخم في أكبر اقتصاد في العالم، إلا أن مخاطر العرض والطلب ترسم صورة قاتمة لأوروبا.

أدت موجات الحر وقلة هطول الأمطار هذا الصيف إلى استنزاف مستويات المياه في نهر الراين، الشريان التجاري لألمانيا، وتعطيل حركة السفن ودفع تكاليف الشحن إلى أكثر من خمسة أضعاف.

وكانت أسهم شركات التكنولوجيا الحساسة لسعر الفائدة في مقدمة الرابحين، حيث ارتفع مؤشرها بنسبة 2.4 في المائة. ومن بين الرابحين الآخرين التعدين وتجارة التجزئة والسفر والترفيه.

(من إعداد وجدي الألفي للنشرة العربية)