التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – تراجعت الأسهم الأوروبية بشكل طفيف يوم الأربعاء بعد أن أدت أرباح ضعيفة من شركة مايكروسوفت الأمريكية العملاقة للبرمجيات (NASDAQ) إلى إذكاء المخاوف بشأن مستقبل قطاع التكنولوجيا، في حين واصل المستثمرون القلق بشأن عدم اقتراب البنوك المركزية من وقف دورة أسعار الفائدة. المشي لمسافات طويلة.

انخفض المؤشر الأوروبي لليوم الثاني على التوالي وأغلق منخفضًا 0.3٪، لكنه ارتفع من أدنى مستوى له في قرابة أسبوعين، والذي سجله في وقت سابق من الجلسة.

انخفض مؤشر قطاع التكنولوجيا، الذي انتعش هذا العام بعد صعوبات كبيرة خلال العام الماضي، بنسبة 0.4 في المائة بعد أن توقعت مايكروسوفت أن تأتي الإيرادات من أنشطة الحوسبة السحابية في الربع الحالي أقل من التوقعات.

قال مايكل هيوسون، كبير محللي السوق في CMC Markets في لندن “إن التوقعات الضعيفة التي رسمتها مايكروسوفت تؤثر على قطاع التكنولوجيا بشكل عام”.

كما تأثر مؤشر ستوكس 600 بأداء المؤشرين الفرعيين لقطاعي الطاقة والشركات الصناعية، حيث انخفضا 0.9 في المائة و 0.8 في المائة على التوالي.

ارتفعت أسواق الأسهم منذ بداية هذا العام، بفضل الآمال في أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) والبنوك المركزية الرئيسية الأخرى اقتربت من وقف زيادات أسعار الفائدة مع تراجع التضخم.

إلا أن تلك الآمال تحطمت في الأيام القليلة الماضية بعد رسائل مؤيدة لمواصلة رفع أسعار الفائدة من أعضاء البنك المركزي الأوروبي، بالإضافة إلى تحسن النشاط الاقتصادي في المنطقة، الأمر الذي غذى التكهنات بأن ذلك سيمهد الطريق. للبنك المركزي لرفع أسعار الفائدة.

(إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية – تحرير محمود سلامة)