التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – انتعشت الأسهم الأوروبية من أدنى مستوياتها في الجلسة يوم الأربعاء بعد أن قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول إن البنك المركزي الأمريكي “ملتزم بشدة” بخفض التضخم.

محا وول ستريت خسائرها وتحولت إلى الارتفاع بعد تصريحات باول أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ الأمريكي، بينما أغلق المؤشر الأوروبي منخفضًا 0.7 في المائة، بعد أن هبط 1.8 في المائة إلى أدنى مستوى له منذ يناير 2022.

وقال محللون إن الأسواق تشعر بالارتياح لأن تصريحات باول كانت خالية من المفاجآت.

تعرضت أسواق الأسهم لضربة الأسبوع الماضي مع ظهور مخاوف بشأن التضخم بعد أن رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة القياسي بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية وأشار إلى مزيد من الزيادات. كما رفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة ومن المتوقع أن يبدأ البنك المركزي الأوروبي دورة رفع أسعار الفائدة الشهر المقبل.

أظهرت بيانات يوم الأربعاء أن ارتفاعًا حادًا في أسعار المواد الغذائية دفع تضخم أسعار المستهلكين البريطانيين إلى أعلى مستوى في 40 عامًا عند 9.1٪ الشهر الماضي، مما يؤكد خطورة مشكلة تكلفة المعيشة. وانخفض مؤشر FTSE للشركات البريطانية الكبرى بنسبة 0.9 بالمئة.

كانت الأسهم الأوروبية المرتبطة بالسلع من بين أكبر الخاسرين في جلسة الأربعاء، مع تراجع أسعار خام الحديد والنحاس وسط مخاوف بشأن العرض والنمو في الصين. وتراجعت مخزونات النفط والغاز 3.3 بالمئة مع تراجع أسعار الخام بسبب خطة الرئيس الأمريكي جو بايدن لخفض تكاليف الوقود للسائقين.

ساهمت المكاسب في القطاعات الدفاعية مثل العقارات والأغذية والمشروبات والرعاية الصحية في الحد من خسائر السوق.

في بورصة فرانكفورت، أغلق مؤشر الأسهم الألمانية الرئيسية على انخفاض بنسبة 1.1 في المائة، مع انخفاض أسهم BASF بنسبة 5.8 في المائة، بعد أن قال الرئيس التنفيذي لشركة الكيماويات الألمانية العملاقة إن الشركة من المحتمل أن تواجه تباطؤًا كبيرًا في النصف الثاني من هذا العام. عام.

وتراجعت أسهم الصلب من 11.1 في المائة إلى 13.1 في المائة بعد خفض جيه بي مورجان تصنيفها للقطاع، قائلة إنه من المتوقع أن تستمر أسعار الصلب في الانخفاض.

(من إعداد وجدي الألفي للنشرة العربية)