التخطي إلى المحتوى

اكتب قصة الحمامة المحاصرة من ذاكرتي في أربع فقرات، وهو ما يبحث عنه العديد من طلاب الصف الرابع في منهج اللغة العربية، كتاب لغتي الجميلة الفصل الثاني في المملكة العربية السعودية. أجب على السؤال أكتب قصة الحمامة المحاصرة من ذاكرتي.

أكتب قصة الحمامة المحاصرة من ذاكرتي في أربع فقرات.

حكاية الحمامة المحاصرة من أحلى القصص في لساني الجميل، وقد حدثت في الفقرات التالية

  • ذات مرة ألقى صياد بشباكه ونثر عليه الكثير من الحبوب، وبعد فترة بدأت الحمامة بالوقوف فوق الشباك وتأكل الحبوب، ولم تشعر بالفخ، ولم يقم الصياد إلا بإغلاق شباكه عليها وشدد السيطرة عليها. . وبدأت الحمائم تطير في كل الاتجاهات لكنه لم يستطع. ثم اقترحت الحمامة المحاصرة أن يطيروا في نفس اتجاه طائر واحد، فأجابوا، ولم يمض سوى لحظات قليلة حتى يتمكنوا من الطيران عالياً.
  • طارت الحمامة عالياً في السماء هربًا من شباك الصياد القاتلة، لكن الحمامة المطوقة لم تستطع فعل ذلك وتركت عالقة بين شباك الصياد الذي أراد قتلها، لذلك طلبت من صديقتها الفأر المساعدة في ذلك. ساعدها على تحريرها والتخلص من شبكات الصيد.
  • لم يكن الفأر بطيئًا في الاستجابة لنداء صديقته الحمامة وجاء لمساعدتها على الخروج من شباك الصيادين، وقام بقضم هذه الشباك بأسنانه الحادة وأنقذ الحمامة من سلاسل الشباك.
  • حلقت جميع الحمائم في السماء وشكرت صديقتها الفأرة على مساعدتها الطيبة، والتي أنقذتها من شباك الصيادين وأعادت حريتهم.

أعط عنوانا مختلفا للقصة حول الحمامة المحاصرة

قصة الحمام الزاجل من القصص الجميلة والهادفة التي تشجع الطلاب على التعاون والتوحيد من أجل تحقيق أهدافهم، بالإضافة إلى مساعدة صديقك الفأر على القيام بذلك يمكنك وضع اسم آخر للقصة

  • في قوة الاتحاد.

ما هي احداث قصة الحمامة المحاصرة

وقد رتبت أحداث قصة الحمامة المحاصرة كما تظهر في القصة على النحو التالي

  • يلقي الصياد بشباكه وينثر الحبوب عليها أمام الحمام.
  • استحم الصياد.
  • خطة الحمامة المطوقة لتحريرهم من الشبكة.
  • سوف يساعد الفأر الحمام الذي تم صيده.
  • يطير الحمام عالياً في السماء ويخلصه من شباك الصيد.
  • شكر الحمام صديقهم الفأر على مساعدتهم.

لذلك وصلنا إلى نهاية هذا المقال، حيث أجبنا في أربع فقرات عن كتابة قصة الحمامة المحاصرة من ذاكرتي، ثم انتقلنا للحديث عن عنوان آخر للقصة حول الحمامة المحاصرة، لتكمل الفقرة. من أحداث قصة الحمامة المحاصرة.