التخطي إلى المحتوى
افضل وقت للجماع بعد الولادة

افضل وقت للجماع بعد الولادة من الأمور التي تهم الكثيرين، حيث أن الرحلة التي تلي الولادة من أصعب المراحل في حياة كل زوجين، فهي مليئة بالأعباء والمسؤوليات التي يشعر بها الطرفان. قد تخاف المرأة من إقامة علاقة الزواج بعد الولادة لفترة من الوقت، خوفًا من حدوث بعض المشاكل أو المخاطر الصحية المختلفة.

افضل وقت للجماع بعد الولادة

  • يتساءل الكثيرون ما هو الوقت المناسب للدخول في علاقة زوجية بعد اجتياز مرحلة الحمل والولادة، خوفا من أن تسبب هذه العلاقة بعض المضاعفات للمرأة، لكن العلاقة الزوجية من الأمور التي لها دور كبير في التغلب عليها. حالة الاكتئاب التي تتعرض لها المرأة. بعد الولادة، لكن يجب أن تكوني في الوقت المناسب.
  • لا بد من مرور فترة كافية بعد الولادة قبل الجماع، والتي تتراوح بين شهر ونصف إلى شهرين، لأن المرأة خلال تلك الفترة تشعر ببعض الألم في الرحم، خاصة في الحالات التي خضعت لعملية قيصرية.
  • وفي حالات أخرى يجوز الجماع في الفترات التي تلي الولادة مباشرة بحوالي أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بمجرد انتهاء نزول دم النفاس من المرأة، ولكن يجب أخذ الحيطة حتى لا يكون هناك ضرر على المرأة بشكل عام.
  • ومن هنا يمكن القول: إنه الأفضل الانتظار لفترة كافية، أي ما يعادل شهرين كاملين بعد الولادة، حتى يكون المهبل في حالة استعداد لتلك العلاقة، وهو أفضل حل لمنع حدوث ذلك. حدوث بعض المضاعفات الأخرى للمرأة من جروح مفتوحة ونزيف حاد، وهذا ما ينكشف لديها الكثير من النساء اللاتي يمارسن الجماع في وقت غير مناسب بعد الولادة مباشرة.
  • يعتقد الكثير من الأطباء أن الوقت المناسب لإتمام العلاقة الحميمة بين الزوجين بعد الولادة هو المرحلة التي يلتئم فيها الجرح تمامًا، وفي هذا الوقت يمكن للزوجين ممارسة العلاقة الزوجية دون قلق أو خوف، لأن الجرح قد التئم في ذلك الوقت. الوقت، وبالتالي لن يكون هناك أي نوع من التعقيدات.

نصائح مهمة لممارسة الجنس بعد الولادة

هناك العديد من النصائح المختلفة التي يجب اتباعها لتقليل المضاعفات أو الألم عند ممارسة العلاقة الزوجية بعد الولادة، ومن هذه النصائح ما يلي:

1- اختر وضعية مريحة

اختيار الوضعية المريحة والآمنة من الأمور التي يجب على الزوج مراعاتها في الفترة التي تلي الولادة مباشرة، سواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية، حتى لا تسبب هذه العلاقة مشاكل صحية للمرأة، أو تسبب نزيف أو ألم شديد. ثم.

لذلك يجب اختيار الوضعيات المريحة التي لا تحتاج فيها المرأة إلى الحركة كثيرًا، ومن أفضل الأوضاع التي تكون فيها المرأة أكثر أمانًا وراحة ولا تبذل فيها مجهودًا.

2- الابتعاد عن العنف

يجب على الزوج أن يراعي أن تمارس العلاقة الزوجية بهدوء شديد، ومحاولة الابتعاد قدر الإمكان عن العنف، لأن جرح العملية القيصرية قد تحدث له بعض المخاطر في حال حدوث علاقة عنيفة، أو محاولة الدخول. كثيرًا في المهبل، وهذا ما يجعل المرأة تشعر بألم شديد، ويمكن أيضًا أن يسبب نزيفًا فورًا بعد الجماع.

3- اختيار الوقت المناسب للمرأة

لا شك أن المرأة بعد الولادة تتحمل الكثير من المسؤوليات والضغط النفسي، بسبب مسئولية الطفل الجديد، وبالتالي تشعر المرأة في تلك الفترة بالتعب في كثير من الأوقات والحاجة إلى الراحة، وعلى الرجل أن يأخذها. مع مراعاة الفترة التي تمر بها المرأة، ومحاولة اختيار الأوقات المناسبة التي تكون فيها المرأة مستعدة نفسياً لإتمام تلك العلاقة.

4- استخدم المزلقات

مراهم أو كريمات التزليق من بين الأشياء التي يجب استخدامها خلال تلك الفترة، حيث أن الغالبية العظمى من النساء في فترة ما بعد الولادة مباشرة يعانين من جفاف شديد في المهبل، وهذا يؤدي إلى الشعور بألم شديد أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.، وبالتالي تعمل هذه الكريمات أو المراهم على ترطيب منطقة المهبل، وبالتالي تسهل إتمام العلاقة دون ألم للمرأة.

5- استشر الطبيب عند الشعور بالألم

في حالة استمرار الألم عند الجماع لفترة طويلة بعد الولادة، لا بد من استشارة الطبيب المختص في هذه الحالة، لمعرفة سبب هذا الشعور بالألم، ومن الطبيعي الشعور بالألم بعد الولادة، حتى مرور شهرين أو ثلاثة أشهر وهذا يختلف من حالة لأخرى وفي هذه الحالة يمكن استخدام كمادات الثلج أو تناول المسكنات ولكن إذا استمر أكثر من ذلك لا بد من اللجوء إلى الطبيب.