التخطي إلى المحتوى

كوتشي (الهند) (رويترز) – قال متحدث باسم مجموعة أداني الهندية يوم السبت إن محتجين من جمعية للصيد أوقفوا محاولات الشركة لاستئناف تطوير ميناء لإعادة الشحن في جنوب البلاد بقيمة 900 مليون دولار مما يطيل الأزمة.

توقفت أعمال البناء في ميناء فيزنغام في ولاية كيرالا منذ أكثر من ثلاثة أشهر بعد أن أقام المتظاهرون، ومعظمهم من المسيحيين بقيادة قساوسة كاثوليك، ملجأً كبيرًا يسد مدخله، قائلين إن تطوير الميناء أدى إلى تآكل الساحل وحرمانهم من مصادر رزقهم. .

قال متحدث باسم مجموعة آداني بولاية كيرالا الجنوبية لرويترز إن الشركة التي يقودها جوتام أداني ثالث أغنى رجل في العالم حاولت إدخال مركبات ثقيلة إلى الميناء يوم السبت بعد أمر قضائي في الأيام الماضية بأن يجب أن تستأنف أعمال التطوير، لكن المتظاهرين منعوا ذلك.

وأضاف المتحدث أن نحو 25 شاحنة حاولت دخول الميناء وأجبرت على العودة بعد أن رشق المتظاهرون اثنين منهم بالحجارة.

ولم يرد كبار مسؤولي الشرطة بالولاية على المكالمات.

وأظهرت لقطات بثها تلفزيون مانوراما المحلي عشرات من مسؤولي شرطة مكافحة الشغب منتشرين خارج الميناء وهم يتحدثون إلى المتظاهرين. كما شوهدت مجموعة من المتظاهرات على الطريق المؤدي للميناء.

وقالت مجموعة عداني إن المشروع يتوافق تمامًا مع جميع القوانين وأن العديد من الدراسات في السنوات الماضية نفت مسؤولية المشروع عن تآكل السواحل، والذي تقول حكومة ولاية كيرالا إنه ناتج عن كوارث طبيعية.

(إعداد محمد علي فرج للنشرة العربية – تحرير سهى جدو)