التخطي إلى المحتوى

واشنطن (رويترز) – ارتفع عدد الأمريكيين الذين تقدموا بطلبات جديدة للحصول على إعانات البطالة بشكل غير متوقع الأسبوع الماضي، لكن لا يوجد تحول جوهري في ظروف سوق العمل، حيث لا يزال الطلب على العمال قويا.

قالت وزارة العمل الأمريكية يوم الخميس أن الطلبات الأولية للحصول على إعانات البطالة الحكومية زادت بمقدار 1000 إلى 203000 معدلة موسميا للأسبوع المنتهي في 7 مايو، وهو أعلى مستوى منذ فبراير. وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا 195 ألف طلب خلال الأسبوع.

ظلت المطالبات مستقرة إلى حد ما منذ أن سجلت أدنى مستوى لها في أكثر من 53 عامًا عند 166000 في مارس. ألقى الاقتصاديون باللوم على الزيادة الأسبوعية الثانية على التوالي في التقلبات في البيانات المتعلقة بالعطلات مثل عيد الفصح وعطلات الربيع المدرسية.

كان هناك 11.5 مليون وظيفة في اليوم الأخير من شهر مارس، وهو رقم قياسي، وزادت الوظائف غير الزراعية بمقدار 428000 في أبريل، وهو الشهر الثاني عشر على التوالي الذي ارتفعت فيه الوظائف بأكثر من 400000. انخفضت المطالبات من أعلى مستوياتها على الإطلاق والتي وصلت إلى 6.137 مليون في أوائل أبريل 2022.

وفي تقرير آخر صدر يوم الخميس، قالت وزارة العمل إن مؤشر أسعار المنتجين للطلب النهائي زاد 0.5 بالمئة في أبريل مع تراجع تكلفة منتجات الطاقة. وارتفع مؤشر أسعار المنتجين 1.6 بالمئة في مارس. وفي الاثني عشر شهرا حتى أبريل، ارتفع مؤشر أسعار المنتجين بنسبة 11 في المائة بعد تسارعه بمقدار 11.5 في مارس.

وكان الاقتصاديون يتوقعون ارتفاع مؤشر أسعار المنتجين 0.5 بالمئة على أساس شهري و 10.7 بالمئة على أساس سنوي.

جاء التباطؤ في الزيادة الشهرية في أسعار المنتجين في أعقاب تباطؤ مماثل في أسعار المستهلك الشهر الماضي. يوم الأربعاء، ذكرت الحكومة أن أسعار المستهلكين سجلت أدنى ارتفاع لها في ثمانية أشهر في أبريل. كما تباطأت الزيادة السنوية في أسعار المستهلكين للمرة الأولى منذ أغسطس الماضي.

(من إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)