التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – ارتفع مؤشر البورصة يوم الأحد مع استئناف التداول بعد عطلة استمرت أسبوعا احتفالا بعيد الفطر مدعوما بارتفاع.

ارتفعت أسعار النفط بنحو 1.5 في المائة يوم الجمعة، لتستقر الزيادة الأسبوعية الثانية على التوالي، حيث أدت عقوبات الاتحاد الأوروبي الوشيكة على النفط الروسي إلى زيادة احتمالية شح الإمدادات ودفعت التجار إلى تجاهل المخاوف بشأن النمو الاقتصادي العالمي.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق المالية السعودية مرتفعا 0.6 في المائة، مع صعود سهم مصرف الراجحي (تداول) 1.8 في المائة، وزاد عملاق النفط أرامكو السعودية (تداول) 2.1 في المائة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي بندر بن إبراهيم الخريف قوله إن الوزارة تهدف إلى “جذب استثمارات بقيمة 32 مليار في قطاع التعدين والمعادن من خلال تسعة مشاريع جديدة تهدف إلى دعم تصدير المنتجات المعدنية. للأسواق المحلية والدولية “.

وبذلك، انخفض سهم مجموعة الدكتور سليمان الحبيب للخدمات الطبية بنسبة 0.9 في المائة، واستثنى تداول الأسهم توزيعات الأرباح.

وخارج منطقة الخليج، ارتفع مؤشر البورصة المصرية 0.6 في المائة مواصلا مكاسبه عن الجلسة السابقة عندما قفز أكثر من ثلاثة في المائة.

ومع ذلك، لا يزال الاقتصاد متأثرًا بالتوتر في أوروبا.

وفي قطر هبط المؤشر الرئيسي 0.3 بالمئة متأثرا بانخفاض 2.9 بالمئة في شركة قطر للصناعات البتروكيماوية.

وصعد المؤشر السعودي 0.6 بالمئة إلى 13820 نقطة.

وتراجع مؤشر قطر 0.3 بالمئة إلى 13555 نقطة

وصعد المؤشر المصري 0.6 بالمئة إلى 11109 نقاط

وتراجع مؤشر البحرين 0.6 في المئة إلى 2043 نقطة

وتراجع مؤشر عمان 0.1 بالمئة إلى 4154 نقطة

وتراجع مؤشر الكويت 0.6 في المئة إلى 9366 نقطة

(اعداد رحاب علاء للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)