التخطي إلى المحتوى

لندن (رويترز) – ارتفعت أسعار النفط يوم الخميس بعد أن هبطت في وقت سابق حيث قام المستثمرون بتقييم مخاطر الركود وكيف سيتأثر الطلب على الوقود بارتفاع أسعار الفائدة وشح الإمدادات.

وارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام 38 سنتا أو 0.3 بالمئة إلى 112.12 بحلول 1204 بتوقيت جرينتش بعد أن هبطت إلى 108.04 دولار في وقت سابق من الجلسة.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 32 سنتا أو 0.3 بالمئة إلى 106.51 دولار بعد أن لامست أدنى مستوى لها في الجلسة عند 102.32 دولار.

وانخفض المؤشر القياسي ثلاثة بالمئة في الجلسة السابقة. كلاهما في أدنى مستوياته منذ منتصف مايو.

يواصل المستثمرون تقييم مدى الحذر الذي يجب أن يكونوا عليه مع احتمال أن تدفع البنوك المركزية الاقتصاد العالمي إلى الركود بينما تحاول كبح التضخم عن طريق رفع أسعار الفائدة.

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، جيروم باول، يوم الأربعاء، إن البنك لا يحاول إحداث ركود لأنه يسعى لكبح التضخم، لكنه ملتزم تمامًا بالحفاظ على الأسعار تحت السيطرة حتى لو أدى ذلك إلى زيادة مخاطر الركود.

في غضون ذلك، تواصل روسيا إيجاد مشترين بديلين لنفطها.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، إن روسيا بصدد تغيير مسار تجارتها وصادراتها النفطية إلى دول من مجموعة البريكس للاقتصادات الناشئة بسبب العقوبات الغربية.

وارتفعت واردات الصين من روسيا في مايو بنسبة 55 في المائة عن العام السابق، مسجلة رقما قياسيا.

ذكرت وكالة رويترز أيضًا أن الهند تقدم شهادات أمان لعشرات السفن التي تديرها شركة تابعة لمجموعة الشحن الروسية سوفكوم فلوت، مما يسمح بتصدير النفط إلى الهند وأماكن أخرى بعد أن سحبت سلطات الترخيص الغربية خدماتها.

في غضون ذلك، دعا الرئيس الأمريكي جو بايدن الكونجرس يوم الأربعاء إلى الموافقة على تعليق لمدة ثلاثة أشهر لضريبة البنزين الفيدرالية للمساعدة في مكافحة الأسعار المرتفعة القياسية في محطات الوقود وتخفيف العبء مؤقتًا عن العائلات الأمريكية هذا الصيف.

قالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إنها ستؤجل إصدار بيانات النفط الأسبوعية، والتي كان من المقرر إصدارها يوم الخميس، حتى الأسبوع المقبل على أقرب تقدير بسبب مشاكل في النظام.

(اعداد دعاء محمد ورحاب علاء للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)