التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – اندلعت احتجاجات نادرة في منطقة شينجيانغ بغرب الصين حيث هتفت الحشود للحراس الذين يرتدون ملابس واقية بعد أن أثار حريق قاتل الغضب من الإغلاق لفترات طويلة بسبب فيروس كورونا حيث سجل عدد الإصابات في جميع أنحاء البلاد رقما قياسيا جديدا.

“إنهاء الإغلاق!” هتف الحشد. رفعوا قبضتيهم في الهواء أثناء سيرهم في الشارع، وفقًا لمقاطع فيديو انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية مساء الجمعة. وتحققت رويترز من أن المقطع نشر من مدينة أورومتشي عاصمة شينجيانغ.

فرضت الصين واحدة من أطول عمليات الإغلاق في البلاد على منطقة شينجيانغ الشاسعة، مما منع العديد من سكان أورومتشي البالغ عددهم أربعة ملايين نسمة من مغادرة منازلهم لمدة تصل إلى 100 يوم. أبلغت المدينة عن 100 إصابة جديدة يوميًا خلال اليومين الماضيين.

شينجيانغ هي موطن لعشرة ملايين من الأويغور. لطالما اتهمت الجماعات الحقوقية والحكومات الغربية بكين بانتهاك حقوق الأقلية العرقية ذات الغالبية المسلمة، من خلال تدابير مثل العمل القسري في معسكرات الاعتقال. الصين ترفض بشدة هذه الاتهامات.

جاءت احتجاجات أورومتشي بعد اندلاع حريق في مبنى شاهق أسفر عن مقتل 10 أشخاص ليل الخميس.

قالت السلطات إن شاغلي المبنى تمكنوا من النزول إلى الطوابق السفلية، لكن مقاطع الفيديو لعمليات فرق الطوارئ المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي دفعت العديد من مستخدمي الإنترنت إلى الاعتقاد بأن السكان لم يتمكنوا من الهروب في الوقت المناسب لأن المبنى كان مغلقًا جزئيًا.

(إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)