التخطي إلى المحتوى

اتجه العثمانيون إلى الاستيلاء على البلاد العربية في عهد، سعى العثمانيون إلى الاستيلاء على الدول العربية في عهد السلاطين العثمانيين المستبدين، الذين طالما اشتهوا ثروات هذه المنطقة الوفيرة، وبسط السيادة على هذه المنطقة التجارية المهمة التي تربط دول العالم الثالث، واستكمال توسعها. إمبراطوريتهم العظيمة، ومحاربة أعداء الجوار ومنعهم من توسيع نفوذهم الذي يمكن أن يضعف نفوذ الإمبراطورية العثمانية التي امتدت عبر أوروبا في الغرب والشمال، وحتى الدول الصفوية في الشرق، وفي مقالنا هذا سوف نجيب على هذا السؤال ونتعرف أكثر على نشأة هذه الإمبراطورية وتوسعها في الدول العربية والغربية وكل ما يتعلق بهذا الموضوع.

ما هو أصل الدولة العثمانية

يعود أصل واسم الإمبراطورية العثمانية إلى مؤسسها الفعلي، زعيم قبيلة الأوغوز التركية عثمان، التي تأسست في نهاية القرن الثالث عشر في شمال غرب الأناضول بالقرب من بيلجيك وسوغت، وسرعان ما تحولت هذه الدولة الصغيرة إلى دولة. إمبراطورية كبيرة احتلت أراضٍ شاسعة من ثلاث قارات، كان أكبرها العالم العربي بأكمله، باستثناء مراكش التي استمرت قرابة 400 عام.

توسع الإمبراطورية العثمانية في أوروبا

بعد تأسيسها في نهاية القرن الثالث عشر وغزو المناطق المجاورة، غزت القوات العثمانية أوروبا لأول مرة عام 1345 عندما اجتاحت البلقان، وفي عام 1402، تحت قيادة محمد الثاني، تمكنوا من تدمير الإمبراطورية البيزنطية و استولت على عاصمتها القسطنطينية، وعندما انتقلت السلطة إلى السلطان سليم الأول وابنه سليمان، وصلت الإمبراطورية العثمانية إلى ذروتها واستكملت توسعها في أوروبا واحتلت معظم المجر والبلقان. في نهاية القرن السادس عشر، حاصرت القوات العثمانية فيينا مرارًا وتكرارًا، وبعد محاولاتهم الأخيرة فشلوا في الاستيلاء على العاصمة النمساوية.

اتجه العثمانيون إلى الاستيلاء على البلاد العربية في عهد

على الرغم من أن البداية كانت في الدول الأوروبية منذ منتصف القرن الخامس عشر، إلا أنهم واجهوا صعوبات في احتلالهم بسبب الاضطرابات الداخلية في عهد بايزيد الثاني، خليفة السلطان محمد الفاتح، حيث تميز عهده بالركود وأثناءه. في عهد السلطان اللاحق، تم التغلب على هذه المشاكل الاقتصادية والسياسية بالإضافة إلى المشاكل الخاصة مع الجيش الإنكشاري الذي نصب بيازيد، وكان هناك إعادة هيكلة داخل الإمبراطورية، وهنا عادت هذه الإمبراطورية مرة أخرى إلى التوسع، وبين السنين في عامي 1512 و 1520 م، سعى العثمانيون للاستيلاء على الدول العربية في عهد السلطان العثماني

  • الإجابة:  السلطان العثماني سليم الأول.

 العثمانيين  واحتلالهم لبلاد الشام

استطاع السلطان سليم الأول ضم بلاد الشام في حملة واحدة استمرت عامًا واحدًا فقط بين 1516-1517 بعد الميلاد، حيث سقط جيش المماليك بسهولة في أيدي المشاة العثمانيين المنظم والمنضبط والمدعوم بالمدفعية الإمبراطورية العثمانية، ولكن قد حاول وزير البحرية والقائد العام للمنطقة العربية وقتها جمال باشا أن يقوم بالسيطرة على منطقة الخليج العربي ومصر وبلاد الشام، إلى أن اختياره للتوقيت الخاطئ وضعف القيادة والخطة المرسومة قلبت المؤامرة ضد جمال باشا، ومنتعته من التقدم لبلاد الشام، حيث تعتبر تلك التحركات أكثر ما بينت دقة واتقان السلطان سليم.

الاحتلال العثماني في مصر

بعد الانتصار في بلاد الشام، حاول العثمانيون القضاء على بقايا المماليك فيها وعرضوا عليهم عدة مرات تسوية، وفي هذه المرحلة احتشد المماليك حول السلطان الجديد في القاهرة، الذي رفض قبول شروط سليم عن المستوطنة الذي توفي عام 1522.

الاحتلال العثماني في العراق

انتمى العراق للحكم الصفوي، وقاد السلطان سليمان بنفسه ثلاث حملات في شمال غرب إيران لاحتلاله، ورغم أنه استولى على الأراضي الصفوية في القوقاز وجزء من العراق، إلا أنه لم يتمكن من اللحاق بالجيش الإيراني وهزيمته، وعندما كان سليمان يائسًا من هزيمة الفرس، وأبرم سلام أماسي في عام 1555، والذي بموجبه احتفظ بالعراق وشرق الأناضول، لكنه تخلى عن المطالبات العثمانية بأذربيجان والقوقاز.

الاحتلال العثماني في بلاد الحجاز واليمن

ولم يكن من الصعب على العثمانيين احتلال هذه المناطق التي حدثت على عدة مراحل ابتداء من عام 1517، أولها الحجاز الذي احتله العثمانيون بسهولة بعد إعلان خادم الحرمين الشريفين ولائهم للسلطان العثماني. وينطبق الشيء نفسه على اليمن التي أعلنت ولاءها للسلطان بعد اجتماع عقد في القاهرة والوفد اليمني الذي زارها وأعلن أن سيادة الدولة العثمانية على هذه الأراضي كانت اسمية فقط.

ما أهم أسباب انهيار الإمبراطورية العثمانية

تزامنت بداية انهيار هذه الإمبراطورية الشاسعة مع العهد الدستوري الثاني بعد ثورة تركيا الفتاة عام 1903، عندما أعلن السلطان إعادة دستور يعود تاريخه إلى عام 1876، وعودة البرلمان العثماني إلى الانعقاد عندما فشل. في الحرب العالمية الأولى، كحليف لألمانيا، احتلت دول الحلفاء جزءًا من أراضيها. بعد الحرب، أدى ذلك إلى تقسيمها وفقدانها للأراضي في الشرق الأوسط، تلتها حرب الاستقلال التركية الناجحة ضد الحلفاء المحتلين، مما أدى إلى ظهور الجمهورية التركية في وسط الأناضول وإلغاء الملكية العثمانية والخلافة.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا والذي كان بعنوان اتجه العثمانيون إلى الاستيلاء على البلاد العربية في عهد، حيث قمنا  بالاجابه عليه،  ومن خلاله تعرفنا أيضا على نشوء الدولة العثمانية وتوسعها في كل المناطق العربية مصر والعراق وبلاد الحجاز واليمن، كما وتعرفنا على أسباب انهيار الإمبراطورية العثمانية.