التخطي إلى المحتوى

كابول (رويترز) – قالت سلطات طالبان يوم السبت إن أفغانستان تواجه عجزا في الميزانية قدره 44 مليار أفغاني (501 مليون دولار) في السنة المالية الحالية دون توضيح كيفية سد الفجوة بين الإيرادات المتوقعة والإنفاق المخطط.

أعلن نائب رئيس الوزراء عبد السلام حنفي، الذي أعلن عن أول ميزانية سنوية للبلاد منذ استيلاء طالبان على السلطة في أغسطس الماضي في الدولة التي مزقتها الحرب، أن الحكومة تتوقع إنفاق 231.4 مليار أفغاني وعائدات محلية تبلغ 186.7 مليار أفغاني.

حتى الآن، لم يعترف العالم رسميًا بحكومة طالبان. تواجه البلاد مشكلات أمنية متزايدة وانهيارًا اقتصاديًا حيث تحاول منظمات الإغاثة إيجاد طريقة لمساعدة 50 مليون أفغاني دون السماح لطالبان بالوصول المباشر إلى أموال المساعدات.

وقال حنفي إن مجلس الوزراء أقر الموازنة للسنة المالية الحالية، والتي تستمر حتى فبراير المقبل، والتي أقرها المرشد الأعلى لطالبان هبة الله أخوندزادة، مضيفًا أنها ستستخدم الأموال المحلية فقط.

(= 87.7500 أفغاني)

(اعداد دعاء محمد للنشرة العربية – تحرير احمد حسن).