التخطي إلى المحتوى

كييف (رويترز) – قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة إن أوكرانيا نجت من كارثة خلال القتال الذي وقع في مطلع الأسبوع في أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا، حيث سقطت قذائف بعضها بالقرب من مفاعلات وألحقت أضرارا بمخزن. بناء، قال أوكرانيا نجت من كارثة. النفايات المشعة.

يوم الاثنين، ألقت روسيا وأوكرانيا باللوم على بعضهما البعض في ما لا يقل عن 12 انفجارا بالقرب من محطة زابوريزهيا للطاقة النووية في أوكرانيا، والتي تخضع للسيطرة الروسية منذ الأيام الأولى لغزو البلاد في 24 فبراير.

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أعضاء الناتو إلى ضمان الحماية من “التخريب الروسي” للمنشآت النووية. قال الرئيس التنفيذي للوكالة النووية الروسية التي تديرها الدولة، روساتوم، إنه ناقش قصف يوم الأحد مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأن هناك مخاطر من وقوع حادث نووي.

وجاء الهجوم في الوقت الذي اندلعت فيه المعارك شرقًا بعد أن توغلت القوات الروسية في منطقة دونباس الصناعية من محيط خيرسون، والتي استعادت القوات الأوكرانية في جنوب البلاد السيطرة عليها مؤخرًا.

وقال رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن من أطلق النار على المحطة “يخاطر بشدة ويلعب بأرواح كثير من الناس”.

وتفقد خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية الموقع يوم الاثنين وقالت الوكالة إنهم اكتشفوا خلال جولتهم أضرارا جسيمة لكن لم تلحق أضرارا بالنظم الأساسية للمحطة.

وأضافت الوكالة في بيان أصدرته مساء الاثنين “تمكنوا من تأكيد أنه على الرغم من شدة القصف إلا أن المعدات الرئيسية ظلت سليمة ولا توجد مخاوف أمنية أو أمنية نووية فورية”.

ولم تتمكن رويترز بعد من تحديد الجهة المسؤولة عن التفجير. واستهدفت الهجمات أيضًا بركة تبريد وكابلًا لمفاعل واحد وجسرًا لمفاعل آخر، وفقًا لفريق الوكالة على الأرض الذي اعتمد على المعلومات التي قدمتها إدارة المحطة.

وقال جروسي في بيان في وقت متأخر يوم الأحد “كنا محظوظين لعدم تعرضنا لحادث نووي كان يمكن أن يكون خطيرا. في المرة القادمة قد لا نكون محظوظين للغاية.” واضاف “نحن نتحدث عن امتار وليس كيلومترات”.

أثار القصف المتكرر للمحطة خلال الحرب مخاوف من وقوع كارثة خطيرة في البلاد، التي تعرضت لأسوأ حادث نووي في العالم، انفجار محطة تشيرنوبيل في عام 1986.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن مستويات الإشعاع ظلت طبيعية ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات. وقال جروسي إنه بينما لم يكن هناك تأثير مباشر على أنظمة الأمن والسلامة النووية، “اقترب القصف بشكل خطير”.

الضربات الصاروخية

تضمن رد روسيا على النكسات العسكرية في الأسابيع الماضية إطلاق وابل من الضربات الصاروخية، كثير منها على منشآت للطاقة، بينما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي في معظم أنحاء البلاد مع حلول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر.

قال زيلينسكي إن الصواريخ الروسية عطلت نصف طاقة إنتاج الكهرباء في البلاد.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن جروسي تحدث إلى زعماء العالم وأكد لهم الحاجة إلى إنشاء منطقة حماية للأمان والأمن النوويين حول زابوريزهيا.

وذكرت وكالة أنباء انترفاكس أن أليكسي ليخاتشيف الرئيس التنفيذي لشركة روساتوم قال إن الوكالة النووية الروسية كانت تتفاوض مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية “طوال الليل”.

سيطرت روساتوم على المنشأة من خلال شركة تابعة منذ أن أمر الرئيس فلاديمير بوتين روسيا في أكتوبر بالاستيلاء رسميًا على المصنع ونقل الموظفين الأوكرانيين إلى كيان روسي. تقول كييف إن نقل الأصول يصل إلى حد السرقة.

تسيطر كييف على المنطقة الواقعة قبالة محطة زابوريزهيا على الضفة الأخرى لنهر دنيبرو.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن أوكرانيا أطلقت النيران على خطوط الكهرباء التي تزود المحطة. وقالت شركة الطاقة النووية الأوكرانية Energo Atom إن الجيش الروسي قصف الموقع واتهمه بالابتزاز النووي والأعمال التي “تعرض العالم كله للخطر”.

* معارك شرسة

انسحبت القوات الروسية من مدينة خيرسون الجنوبية قبل 10 أيام، في واحدة من أكبر الانتكاسات بعد طردها من مقاطعة خاركيف الشمالية الشرقية في سبتمبر / أيلول، وطردها من العاصمة كييف، في أبريل / نيسان.

تعمل موسكو على تعزيز المناطق التي لا تزال تحت سيطرتها، وتضغط على حملة على طول خط المواجهة غرب مدينة دونيتسك، التي يسيطر عليها وكلائها منذ عام 2014.

وقال الجيش الأوكراني في وقت متأخر يوم الاثنين إن القوات الروسية حاولت إحراز تقدم حول باخموت وأفدييفكا في دونيتسك وقصفت بلدات قريبة.

وقال المستشار الرئاسي الأوكراني، ميخايلو بودولياك، إن روسيا تقصف خيرسون عبر نهر دنيبرو.

وكتب على تويتر “لا يوجد منطق عسكري يريدون فقط الانتقام من السكان المحليين. هذه جريمة حرب كبرى”. وتنفي موسكو استهداف المدنيين عمدا فيما تسميه “عملية عسكرية خاصة” لنزع سلاح أوكرانيا.

قال مكتب المدعي العام الأوكراني يوم الاثنين إن الشرطة والمدعين العامين حددوا أربعة أماكن في خيرسون اشتبهت القوات الروسية في تعذيبها لأشخاص قبل مغادرة المدينة. موسكو تنفي انتهاكات قواتها في المناطق التي تحتلها.

(اعداد محمد علي فرج للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)