التخطي إلى المحتوى

من Yessim Dikman و Pavel Politiuk

اسطنبول / كييف (رويترز) – غادرت ثلاث سفن محملة بالحبوب الموانئ الأوكرانية يوم الجمعة بينما من المقرر أن تصل أول سفينة شحن قادمة منذ بدء الغزو الروسي إلى أوكرانيا في وقت لاحق يوم الجمعة حيث دعت كييف إلى توسيع اتفاقية الممرات الآمنة. لتشمل المنتجات الأخرى مثل المعادن.

يمثل اتفاق 22 يوليو انفراجة دبلوماسية نادرة مع احتدام الحرب في شرق أوكرانيا ومحاولات كييف لإعادة بناء اقتصادها المدمر بعد أكثر من خمسة أشهر من الصراع.

قال وزير البنية التحتية الأوكراني أولكسندر كوبراكوف “نتوقع استمرار سريان الضمانات الأمنية التي يقدمها شركاء الاتفاقية، الأمم المتحدة وتركيا، وبالتالي ستكون عملية تصدير المواد الغذائية من موانئنا مستقرة ويمكن التنبؤ بها لجميع المشاركين في السوق”. على Facebook (NASDAQ ) بعد مغادرة السفن.

يوم الاثنين، غادرت أول سفينة محملة بالحبوب أوديسا.

وقال نائب وزير الاقتصاد الأوكراني تاراس كاتشكا لصحيفة فاينانشيال تايمز إن “هذه الاتفاقية تتعلق بالخدمات اللوجستية وحركة السفن عبر البحر الأسود … ما الفرق إذا كانت الشحنة عبارة عن حبوب أو خام حديد”

وقال الكرملين إنه لا يمكن إيجاد حل إلا إذا كان متوقفا على رفع القيود عن منتجي المعادن في روسيا.

توسطت الأمم المتحدة وتركيا في اتفاق العبور الآمن بين موسكو وكييف بعد تحذيرات الأمم المتحدة من اندلاع مجاعة حول العالم بسبب تعليق شحنات الحبوب من أوكرانيا.

أرسل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوات إلى أوكرانيا في 24 فبراير، مما أثار أكبر صراع في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية وأثار أزمات طاقة وغذاء عالمية.

قالت وزارة الدفاع التركية إن سفينتين تحملان حبوب أبحرت يوم الجمعة من تشورنومورسك والثالثة من أوديسا على متنهما إجمالى 58 ألف طن من الحبوب.

قالت وزارة الدفاع التركية، الجمعة، إن سفينتين تحملان حبوبًا انتقلتا من مينائي تشورنومورسك وأوديسا، تحملان حوالي 58 ألف طن من الذرة إجمالاً.

وقالت الإدارة المحلية في أوديسا إن الناقلة التركية أوسبري إس التي ترفع العلم الليبيري من المتوقع أن تصل إلى تشورنومورسك يوم الجمعة لتحميل الحبوب.

تنتج روسيا وأوكرانيا عادة حوالي ثلث إنتاج القمح في العالم، وروسيا هي المورد الرئيسي للطاقة لأوروبا. لكن روسيا قالت يوم الجمعة إنها قد لا تصل إلى حصادها المتوقع البالغ 130 مليون طن من الحبوب بسبب عوامل الطقس ونقص قطع غيار المعدات الأجنبية.

قالت وزارة الزراعة الأوكرانية إن صادرات الحبوب في البلاد تراجعت بنسبة 48.6 في المائة على أساس سنوي، مسجلة 1.23 مليون طن حتى الآن لهذا الموسم.

* منطقة عازلة

بعد خمسة أشهر من القتال، وصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي هذا الأسبوع الضغط على قواته المسلحة في منطقة دونباس الشرقية بأنه “جحيم”.

وتسعى موسكو للسيطرة على منطقة دونباس الناطقة بالروسية في لوهانسك ودونيتسك، حيث سيطر الانفصاليون الموالون لموسكو على مناطق بعد أن استولى الكرملين على شبه جزيرة القرم في الجنوب عام 2014.

وتحدث زيلينسكي عن معارك شرسة حول بلدة أفدييفكا وقرية بيسكي المحصنة، حيث اعترفت أوكرانيا بأن العدو الروسي حقق “نجاحًا جزئيًا” في الأيام القليلة الماضية.

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن القوات الانفصالية قولها إن روسيا والقوات المتحالفة معها سيطرت بشكل كامل على بيسكي. وأضافت أن القتال دار في مدينة باخموت شمال دونيتسك.

أمضت أوكرانيا السنوات الثماني الماضية في تحصين المواقع الدفاعية في بيسكي، واعتبرتها منطقة عازلة ضد القوات المدعومة من روسيا التي تسيطر على مدينة دونيتسك على بعد حوالي 10 كيلومترات إلى الجنوب الشرقي.

(من إعداد أحمد السيد وسلمى نجم للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)