التخطي إلى المحتوى

واشنطن (رويترز) – قال مسؤول كبير بوزارة الخزانة الأمريكية يوم الثلاثاء إنه من المتوقع أن تعلن مجموعة الدول السبع سقوفًا لأسعار صادرات النفط الروسية قريبًا، وأن المجموعة ستعدل على الأرجح المستوى عدة مرات سنويًا وليس شهريًا.

من المقرر أن تبدأ مجموعة السبعة والاتحاد الأوروبي في وضع حد أقصى لأسعار الصادرات المنقولة بحراً من النفط الروسي في الخامس من ديسمبر لمعاقبة موسكو على غزوها لأوكرانيا.

الهدف هو تقليل عائدات النفط لآلة الحرب الروسية مع الحفاظ على تدفق النفط الخام إلى الأسواق العالمية ومنع ارتفاع الأسعار. من المقرر أن يدخل الحد الأقصى على صادرات المنتجات النفطية الروسية حيز التنفيذ في 5 فبراير.

وصرح مسؤول الخزانة الأمريكية للصحفيين بأن الاتحاد الأوروبي يتشاور مع الأعضاء بشأن سقف الفائدة.

واضاف “نأمل في انهاء تلك المشاورات في وقت قريب نسبيا ووضعنا في موقف يمكن لتحالفنا بأكمله فيه اعلان السعر.”

سيسمح سقف السعر للشركات بتقديم خدمات تشمل التأمين والشحن والتمويل لواردات النفط الروسية لأعضاء التحالف، طالما يتم شراء هذا النفط بموجب سقف السعر.

وقالت مصادر هذا الشهر إن التحالف وافق على تحديد سعر ثابت للنفط الروسي، وليس نسبة متحركة من مؤشر أسعار النفط.

وقال المسؤول إن واشنطن لا تتوقع أن ترد روسيا بوقف صادرات النفط وهو ما هدد به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. قد تؤدي مثل هذه الخطوة إلى زيادة العولمة، لكنها تخاطر بإلحاق الضرر بحقول النفط الروسية.

مع فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة قيودًا على واردات الطاقة الروسية، اقتنص كبار المشترين، بما في ذلك الصين والهند، النفط الروسي بأسعار مخفضة.

وقال المسؤول الأمريكي “أي إجراء يتخذونه لرفع الأسعار سيكون له تأثير على عملائهم الجدد، مثل الهند والصين، اللتين تريد (روسيا) أن تظل زبائنها لنفطها في المستقبل”.

(من إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)