التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – قال مدير ناسا بيل نيلسون يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة تخطط لاختبار محرك مركبة فضائية يعمل بالانشطار النووي بحلول عام 2027 في إطار جهود ناسا طويلة المدى لاستكشاف طرق أكثر فعالية لإرسال رواد فضاء إلى المريخ في المستقبل.

وأبلغ مؤتمرا في ناشونال هاربور بولاية ماريلاند أن ناسا ستشترك مع وكالة البحث والتطوير التابعة للجيش الأمريكي لتطوير محرك دفع حراري نووي وإطلاقه إلى الفضاء “في أقرب وقت ممكن بحلول عام 2027”.

تدرس ناسا مفهوم الدفع الحراري النووي لعقود من الزمن من أجل توفير قوة دفع يُعتقد أنها أكثر كفاءة بكثير من محركات الصواريخ التقليدية القائمة على المواد الكيميائية.

يرى مسؤولو ناسا أن الدفع الحراري النووي أمر حاسم لإرسال البشر إلى ما وراء القمر وأعمق في الفضاء. يقول المهندسون إن رحلة إلى المريخ من الأرض باستخدام هذه التكنولوجيا قد تستغرق حوالي أربعة أشهر بدلاً من حوالي تسعة أشهر باستخدام محرك تقليدي يعمل بالطاقة الكيميائية.

سيقلل هذا بشكل كبير من الوقت الذي يتعرض فيه رواد الفضاء لإشعاع الفضاء السحيق وسيتطلب أيضًا إمدادات أقل، مثل الطعام والبضائع الأخرى، أثناء رحلة إلى المريخ.

قال نائب مدير ناسا ورائد الفضاء السابق بام ميلروي يوم الثلاثاء “كلما كانت الرحلات إلى الفضاء أسرع، كانت أكثر أمانًا”.

في عام 2022، منحت وكالة البحث والتطوير التابعة للجيش الأمريكي أموالًا إلى جنرال أتوميكس ولوكهيد مارتن وجيف بيزوس بلو أوريجين لدراسة تصاميم المفاعلات النووية والمركبات الفضائية.

قالت مديرة البرنامج تابيثا دودسون في مقابلة إن الوكالة ستختار بحلول شهر مارس تقريبًا شركة لبناء مركبة فضائية نووية لخطة 2027.

تبلغ ميزانية خطة وكالة ناسا والوكالة 110 ملايين دولار للسنة المالية 2023 ومن المتوقع أن تزداد بمئات الملايين من الدولارات حتى عام 2027.

(من إعداد علي خفاجي للنشرة العربية)