التخطي إلى المحتوى

أضرار وفوائد الخل الأبيض للشعر؟ الخل معروف منذ العصور القديمة. استخدمه القدماء كمضاد للجروح والأطعمة المحفوظة من التعفن. إضافته للطعام لإضفاء نكهة خاصة عليه. كما تم استخدامه في طرق العناية بالبشرة والشعر. إنه محلول من حمض الأسيتيك يضاف إليه. بعض نكهات الفاكهة مثل التفاح والتوت وكذلك الشمندر وقصب السكر، كما أنها تحتوي على العديد من العناصر الغذائية مثل الكالسيوم والفوسفور والكبريت، لكنها بالتأكيد لها بعض الآثار الضارة، لذلك خصصت مقالة اليوم للحديث عن أضرار خل أبيض للشعر، تابعونا …

أضرار وفوائد الخل الأبيض للشعر

كان يستخدمه الناس قديماً ليس فقط لإضافته إلى الطعام، بل كان يستخدم طبياً لتطهير الجروح، وتحييد مفعول الأدوية الضارة بصحة الإنسان، بالإضافة إلى علاج مرض الأصفر والتهابات الأسنان، لذلك أنه تم استخدامه في وصفات العناية بالشعر من أجل التخلص من قشرة فروة الرأس. يساعد الرأس في تنعيم الشعر وإزالة التجاعيد منه، وكذلك تقوية خصلات الشعر وحمايتها من التساقط، وذلك باحتوائه على إنزيمات طبيعية وعناصر مهمة للشعر مثل الكالسيوم والحديد والمغنيسيوم، بالإضافة إلى المركبات و الفيتامينات و بالرغم من ذلك لها آثار سلبية على فروة الرأس حيث تعمل على:

  • يتفاعل مع فروة الرأس ويؤدي إلى تهيجها وبعض الجروح والالتهابات، حيث إنها منطقة حساسة.
  • يؤدي أحيانًا إلى تلف الشعر الجاف، مما يؤدي إلى جفافه الشديد وتقصفه.
  • ظهور طفح جلدي على فروة الرأس وحساسية.
  • ضيق التنفس، لاحتوائه على أحماض يمكن أن تتفاعل مع الجهاز التنفسي، وتصيبه ببعض الأمراض كالربو، ولا يستطيع الإنسان التنفس بشكل صحيح.
  • كثرة استخدامه يمكن أن يتسبب في فقدان الشعر لمعانه وحيويته، وتجفيفه بشكل كبير، حيث يقضي على الزيوت المفيدة التي تفرزها فروة الرأس.
  • كما يحظر استخدامه للحوامل والمصابين بأمراض الجهاز التنفسي.

لكن الاستخدام المعتدل للخل لا يضر الشعر ولا يسبب له بعض الضرر ولكن بنسب معينة مع الإضافات الأخرى، وكذلك التأكد من عدم وجود جروح أو التهابات في فروة الرأس قبل الاستخدام.