التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – افتتحت الأسهم الأوروبية أبوابها على نحو طفيف يوم الخميس بعد أن أشار محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى اعتدال في وتيرة رفع أسعار الفائدة وبينما ينتظر المستثمرون إشارات جديدة من البنك المركزي الأوروبي.

وانخفض مؤشر الأسهم الأوروبية بنسبة 0.03 في المائة بحلول الساعة 0808 بتوقيت جرينتش، وسط أحجام تداول منخفضة، ربما بسبب عطلة عيد الشكر في الأسواق الأمريكية.

أغلقت وول ستريت بمكاسب قوية يوم الأربعاء بعد أن أظهر محضر اجتماع البنك المركزي الأمريكي أن “الغالبية العظمى” من صانعي السياسة قد اتفقوا على أنه “من المحتمل أن يكون من المناسب قريبًا” إبطاء وتيرة زيادات أسعار الفائدة.

من المقرر أن ينشر البنك المركزي الأوروبي محضر اجتماعه في أكتوبر في وقت لاحق من اليوم، والذي رفع فيه أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، لكنه قال إنه حقق بالفعل تقدمًا “مهمًا” في محاولته لمكافحة قفزة تاريخية في التضخم. .

وهبط سهم ريمي كوانترو 2.7 بالمئة بعد أن قالت شركة ريمي مارتن لصناعة الكونياك إن نتائجها للنصف الثاني من العام ستعكس العودة إلى اتجاهات الاستهلاك العادية بعد عامين من «النمو الاستثنائي».

وانخفض سهم Elekta بنسبة 5.3 بالمئة بعد أن حذرت الشركة المصنعة لمعدات العلاج الإشعاعي من تضرر هوامش أرباحها في الربع الثالث بسبب عدم اليقين بشأن ظروف الاقتصاد الكلي ومشاكل سلسلة التوريد.

(من إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية – تحرير سها جادو)