التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – انخفض نحو ستة بالمئة يوم الاثنين بفعل القلق المتزايد بشأن آفاق الطلب مع استمرار عمليات الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا في الصين، أكبر مستورد للخام في العالم.

أنهت عقود الخام العالمية القياسية جلسة التداول منخفضة عند 6.45 دولار أو 5.7 في المائة لتسجل عند تسوية 105.94 دولار للبرميل.

وانخفضت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 6.68 دولار أو 6.1 بالمئة لتبلغ عند التسوية 103.09 دولار للبرميل.

ولا يزال الخامان المعياريان مرتفعان بنحو 35 في المائة حتى الآن هذا العام.

تشهد الأسواق المالية العالمية موجة من الذعر بشأن زيادات أسعار الفائدة والمخاوف من حدوث ركود، في حين أدت عمليات إغلاق أكثر صرامة وأوسع نطاقاً لاحتواء Covid-19 في الصين إلى تباطؤ نمو الصادرات في ثاني أكبر اقتصاد في العالم في أبريل.

قال أندرو ليبو، رئيس ليبو أويل أسوشييتس في هيوستن “إن عمليات إغلاق كوفيد في الصين لها تأثير سلبي على سوق النفط، التي تشهد عمليات بيع بالتزامن مع أسواق الأسهم”.

وانخفضت واردات الصين من الخام 4.8 بالمئة في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2022 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، لكن الواردات ارتفعت في أبريل بنحو 7 بالمئة.

تراجعت واردات الصين من النفط الإيراني في أبريل من الذروة التي سجلت في أواخر عام 2022 وأوائل عام 2022، حيث انخفض الطلب من المصافي المستقلة بعد إغلاق كوفيد بسبب زيادة واردات الخام الروسي الأرخص ثمنا.

تراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية في وول ستريت ووصلت إلى أعلى مستوياتها في عقدين من الزمن، مما يجعل سعر النفط بالعملة الخضراء أكثر تكلفة لحاملي العملات الأخرى.

وخفضت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، أسعار الخام إلى آسيا وأوروبا لشهر يونيو.

في روسيا، قال نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك إن إنتاج البلاد من النفط في أوائل مايو / أيار قد ارتفع فوق مستويات أبريل / نيسان بعد مواجهة آثار سلبية من العقوبات الغربية على موسكو بسبب غزوها لأوكرانيا.

(من إعداد وجدي الألفي للنشرة العربية)